على صوت المعارضة أن يستمر وعلى صوت كشف الفساد أن يستمر دوما وكل من سار على هذا النهج نهج كشف الفساد لابد أن يستمر وان توجهت البنادق نحوه سواء البنادق الحقيقية أو السياسية
الديمقراطية يجب أن تسير بمسار صحيح لا بمسار رمزي بعيد عن جوهر الديمقراطية, الديمقراطية معناها الحرية والحرية معناها أن يكون كل صوت له الحق بان يرفعه متى يشاء
نحن مقبلون على عملية ديمقراطية انتخابية يجب على الجميع ان يتحلى بالمسؤولية سواء المرشحين وانصحهم بان يكونوا على قدر المسؤولية وان لا يجعلوا من العنف والصدام والخلاف والاغتيال والقتل مقدمة لفوزهم وانتصارهم
على الناخب أن يذهب الى صناديق الاقتراع ويدلي بصوته لننقذ العراق من آتون الدكتاتورية ومن آتون العنف
في كل انتخابات نجد أن مقدمة الانتخابات حروب وقصف مدن واغتيالات إن شاء الله كل هذه تلغى بالمستقبل إن صوّت المؤمنون والوطنيون والمخلصون وأدلوا بأصواتهم في الانتخابات
انا أجد أن العراق سيقبل على مرحلة جديدة بدون دكتاتور وبدون عنف ان شاء الله تعالى
أنا ادعم كل مخلص وكل كاشف للفساد وكل وطني وكل محب للسلام وكل محب للعراق وكل محب لخدمة شعبه لا لخدمة نفسه
انا ادعم الجميع وعلى خط واحد من الجميع واتمنى لكتلة الاحرار ولغيرها ان تفوز بالانتخابات وتخدم شعبها
صوت الانتخابات قادم وانا على يقين ان الدكتاتور لن يفلح
أكرمكم عندنا أكثركُم حبا للعراق وأزيدكم دينا ووطنية فكونوا أحراراً في دنيا ولا تقبلوا بالذّل والمهانة ولا تركعوا إلا لله ولا تركعوا إلا لله
انتم العراقيين اجمع لاتفرقوا بين شيعي وسني ولا اي عراقي آخر خصوصا إخواننا المسيحيين الذين كانوا ولازالوا يعانون من الظُلم فكلّنا عراقيون
أُهيب بكم ان لاتنسوا ذكر الله أبدا فهي الطريقة المُثلى لرفع البلاء ولاسيّما أن أُمنيتي ان يتقبل دعائي ليوحّد صفوفكم وتكونوا إخوانا لاخلاف ولاتنازُع على الدنيا
سيكون صوتكم أعلى لحماية العراق من السرّاق والطائفيين الذين يسيل لعابهم للحروب كلما قربت الانتخابات ليثبّتوا كرسيّهم ولكن صوت الشعوب أعلى واكبر من صوت الظلم والطغاة
لتكون المرحلة السياسية المقبلة مرحلتكم ولتكونوا انتم الصوت الأعلى ليس سياسيا فقط بل كما كنتم الصوت الأعلى في مقاومة الاحتلال
انتم صوت المظلوم وانتم صوت الفقير وانتم صوت الجائع فارفعوا أصواتكم بالدعاء والتضرّع للخلاص وانقاذ العراق.
السلام عليكم أيها العراقيون لوقفتكم المشرفة تلك لوأد كل ظلم ولإنقاذ العراق من أنياب وحش الفساد وفكر الطائفية ومن البطون التي لاتشبع حتى أنها سرقت قوت الفقير والغني على حد سواء
من المؤكد أن تصويتي وتصويتكم ومشاركتي ومشاركتكم ودخولكم في الانتخابات كناخبين سيؤدي الى وصول بعض المخلصين والمؤمنين بالقضية العراقية الوطنية
فلا تقولوا ذاك فقير لا بد من أن ننتخبه ليعيش أو ذاك ابن شهيد أو ابن فلان بل تلكم الامور اتركوها وأوصلوا من يخدمكم من ذوي الإخلاص والتفاني والتخصص والعلم والثقافة
انتخبوا الصالحين المؤمنين الوطنيين ممن لم تغرهم المناصب والدنيا وليسوا طالبين لمال أو راتب أو لقمة عيش أو كرسي أو مغنم دنيوي
إنني وإياكم اذا شاء الله العلي القدير سنصوت من إجل إعلاء كلمة الحق ومن أجل العراق
إن عدم تصويتكم والعزوف عن الانتخابات سيكون بمثابة ظلم للعراق والعراقيين لأنكم بذلك صرتم مقدمة لوصول السراق والمنتفعين والدنيويين
إن الانتخابات إن جرت من دون الناخبين المؤمنين والوطنيين والمخلصين والمحبين لوطنهم سيؤول الأمر الى وصول من هو ليس أهلاً لذلك لا محالة