...">

استكمالاً لمشروع الإصلاح سماحة القائد السيد مقتدى الصدر(أعزه الله) : اقتضى غلق الهيئة الإقتصادية التابعة للتيار الصدري فوراً وبدون تأخير ، داعياً الحكومة الى اتخاذ الاجراءات الصارمة مع كل من يخالف هذا القرار مطلقاً

عدد المشاهدات : 79007

المكتب الخاص / النجف الاشرف

في خطوة أخرى من خطوات مشروع الاصلاح المبارك الخاص والعام الذي يرعاه سماحة حجة الاسلام والمسلمين القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) أصدر سماحته بيانا يتعلق بغلق الهيئة الاقتصادية التابعة للتيار الصدري جاء فيه "يحرم و يُمنع أي عمل مالي أو تجاري حكومي، لذا اقتضى غلق الهيئة الاقتصادية التابعة للتيار الصدري فوراً و بدون تأخير".

وأضاف سماحته (رعاه الله) أن اسباب هذا القرار وجود فساد وتلاعب بقوت الشعب بالاضافة الى سوء تصرفات مالية تسيء الى سمعة آل الصدر الكرام وضرب مصالح التيار العامة حيث قال (ايده الله) "إنَّ أغلب ما يجري هو ضمن الفساد و التلاعب بقوت الشعب الذي عانى الأمرّين من سوء التصرفات المالية إضافة إلى الإساءة لسمعتنا آل الصدر و خصوصاً ان أعلبهم انتفعوا انتفاعا شخصياً ضاربين المصالح العامة للتيار و غيره عرض الجدار".

كما بيّن سماحة القائد (أعزه الله) أن اتخاذ هذا الاجراء  يصب بمصلحة تقوية الدولة العراقية ، فيما دعا الحكومة لاتخاذ الاجراءات الصارمة مع كل من يخالف هذا القرار مطلقاً ، سائلاً الله تعالى أن يفتح بركاته علينا و على مشروع الإصلاح العام و الخاص و يسدد الإصلاح و المصلحين و يوفقهم للنجاح و الفلاح. 

اليكم نص بيان سماحته

 

المزيد من مطبوعات
اعلموا ايها الاخوة الكرام: أن قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبح قائدا للجميع وما عاد مختصا (بالتيار الصدري كما
المكتب الخاص / النجف الأشرف بحزن ضرب صدرَ الضحى بحوافر الظلام الموحِش ، وآلام تزداد سعيراً كلما مر الزمان، وبغربةٍ لعترةِ الطهر لم تزل تصرخ في
المكتب الخاص / النجف الاشرف الى مواطن ذكراه العطرة تهفو القلوب، وعلى اسطر سيرته المباركة، ينسج المحبون حروف المودة، ومن تلقاء الفراق هبت نسائم الاشتياق، فأومضت
المكتب الخاص / النجف الأشرف بحزنٍ شجيّ على نبيٍّ تيتمتْ بفقدهِ أمّة، ورسولٍ لإنسانيةٍ لم تزلْ تقتفي آثارَه لتستمر حياتُها، وسيدٍ لكائناتٍ تنحني في حضرتهِ إجلالاً
المكتب الخاص / النجف الاشرف احياءً لذكرى وفاة النبي الاكرم  محمد بن عبد الله  ( صلى الله عليه وأله وسلم) تشرف سماحة حجة الإسلام والمسلمين القائد