| الاخبار | في الحنانة المباركة العراقيون الأوفياء يحيون يوماً آخر من أيام الوفاء والإيثار ويبثّون فيه روح التضحية لراعي الإصلاح القائد الصدر

في الحنانة المباركة العراقيون الأوفياء يحيون يوماً آخر من أيام الوفاء والإيثار ويبثّون فيه روح التضحية لراعي الإصلاح القائد الصدر

  |   عدد المشاهدات : 15060
في الحنانة المباركة العراقيون الأوفياء يحيون يوماً آخر من أيام الوفاء والإيثار ويبثّون فيه روح التضحية لراعي الإصلاح القائد الصدر

 المكتب الخاص / النجف الاشرف

بعواطف لن تنطفئ جذوتها ، وغضب لا يهدأ ضجيجه ، ما زال معين الوطن ،  يتدفق كرامةً من ربوعه ، وما زالت مصابيح الإصلاح ، إحرامها الإيثار ، تطوف تضحيةً حول مشروعه  ، وما زالت نبرات الغضب ، كقاذفات اللهب ، ترمي صرخاتها ، على حصون العملاء الأذلاء ، والفاسدين المفسدين ، ولن يبقى إلا صوت العراق ، ولن ترتفع إلا راية الوطن ، وبروح كربلاء المنتفضة ، وطفّها المئـتـزر بالإباء ، تعلو الهمم ، وتبزغ في سمائنا شمس الإصلاح الحسينية ، تلتقي أشعتها مع أنامل المظلومين والمضطهدين العراقيين ، الجاري في عروقهم نقاء النهرين ، لن تلوثه خسّة الزمن ودناءة المنبت.

في يوم عدّ الأخير لتوافد جماهير العراق الأصلاء الى الحنانة المباركة للتعبير عن مؤازرتها وتضامنها مع راعي الإصلاح سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) لكنه ليس الأخير في الثبات على الموقف ، والبقاء على الإستعداد للوقوف دروعاً بشرية ما بقيت الحياة لحماية سماحته ضد كل من باع نفسه للشيطان وارتضى لها خزي الدنيا وعذاب الآخرة.

فما أن اعتلت شمس صباح هذا اليوم الخميس 22 رجب الأصب 1438 الموافق  20 نيسان 2017 حتى توافدت حشود جماهيرية من مختلف محافظات العراق العزيزة للتعبير عن رفضها واستنكارها الكبيرين للتهديدات الوقحة والجبانة التي تعرّض لها راعي الإصلاح سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) معلنين من خلال هتافاتهم الاستعداد التام للتضحية بالغالي والنفيس من أجل الدفاع عن سماحته وتشديدهم على عدم السماح بأي تهديد أو أي إساءة توجه له لما يمثله من أمل للشعب العراقي المظلوم والسبيل للخلاص من كل من يريد الشر به من محتل وإرهاب ومفسدين.