| الاخبار | وفد سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) يصل مدينة الموصل المحررة للاطلاع على احوال اهلها الكرام

وفد سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) يصل مدينة الموصل المحررة للاطلاع على احوال اهلها الكرام

  |   عدد المشاهدات : 13974
وفد سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) يصل مدينة الموصل المحررة للاطلاع على احوال اهلها الكرام

المكتب الخاص / النجف الاشرف

تأكيدا على صلابة اواصر الانتماء الوطني واستحالة انصهارها بنيران الطائفية المقيتة، وانطلاقا من الضمير الانساني المتجذر عميقاً في سلالة آل الصدر الكرام، ارسل سماحة حجة الاسلام والمسلمين القائد السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) وفدا ممثلا عن سماحته الى مدينة الموصل المحررة للاطلاع على أحوال أهلها الكرام بعد عودتهم اليها معززين مكرمين وما لاقوه من ظروف قاسية وايام عصيبة.

 وتنقل الوفد في المدينة المحررة بجانبيها الايمن و الايسر حاملين تحيات سماحته (ايده الله) الى اهلها الكرام ودعائه ان يحفظهم الله جل وعلا من كل سوء وان يبدأوا حياة جديدة بعيدة عن الارهاب والخوف ويمن عليهم بالأمن والطمأنينة وان لا يسمحوا بوجود اي ثغرة يمكن ان يتسلل من خلالها المفسدون والفكر الظلامي والتشدد مرة اخرى ليعيث الفساد والقتل والدمار في المدينة.

وهنأ الوفد أهالى المدينة على عودتهم اليها بعد تحريرها على يد ابطال القوات الامنية العراقية البطلة مستمعا الى احتياجات ومتطلبات المواطنين الكرام عن قرب من خلال الجولات التي  شملت العديد من المناطق والاسواق والتجمعات الشعبية في المدينة والاطلاع على معاناتهم ليتسنى ايصالها الى الجهات المسؤولة وبذل كل ما في الوسع لتقديم ما يمكن من مساعدة فضلا عن توجيهات سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) لحملتي "ويؤثرون" و "لخدمتكم" للقيام بواجباتهما في المدينة العزيزة.

من جانبهم عبر أهالي الموصل الحبيبة ومن مختلف انتماءاتهم عن امتنانهم الكبير وشكرهم الجزيل لسماحة القائد (أيده الله) على اهتمامه الكبير بهم وحرصه على تلبية احتياجاتهم مؤكدين ان مواقف سماحته هذ ليست بالمستغربة ولا بالجديدة فما زلنا نشعر بالامل بوجوده  و"اننا نستبشر أن من الله علينا برجل مثله في هذا البلد الجريح ليكون خيمة تأوي كل العراقيين دونما تمييز". 

كما التقى وفد سماحة القائد (اعزه الله) بالسيد محافظ نينوى وقائد العمليات وقائد شرطة المحافظة وعدد من المسؤولين المحترمين في المحافظة والذين بدورهم ابدوا ترحيبهم بهذه الزيارة الكريمة والالتفاتة الوطنية الرائعة لسماحته (أعزه الله)