...">

مسلم بن عقيل (عليه السلام) سفير الضمير الانساني وعنوان الوفاء المطلق

عدد المشاهدات : 28881

قمرٌ في ظلمة الطف، طاف نوره قبل الأوان، بازغ حتى في عرجونه، وفيٌّ في زمن الغدر والخذلان، يشع نوراً من هدى الامامة، ويدور شوقاً في ليالي الهجران، يقطع مسافات الصبر، يغص بمرارة الصبر، ليسمو عالياً في سماء كوفان، مزق ستائر الليل بنحره، وكبّل الطغاة بحبال البيان، هائماً بلا اخوة ولا رحم يؤازره، دليله الغادر والماكر غدا له العنوان، وحيد في ديار الغربة، غربة الغدر لا غربة الأوطان، اقتيد أسيراً لسطح الإمارة، لتقوم الملائكة بتشييعه للفردوس والرضوان.

 في شهر الحجيج لبى السفير دعوة الإيمان، وارتدى الإحرام من نسيج المروءة، وازدلف بحب العترة خير الأنام، وعلى صعيد العرفان ألقي جبلاً، سفوحه أذرع تحتضن الإنسان، بين الحب والمودة يسعى قلبه، ويلبي بالولاء نبضه زاهي الألوان، ليتوهج من حرارة الخشوع، في مناسك الوجدان، يرمي بجمرات صبره، معاقل الجور والطغيان، مهاجر في سبيل الله قصده ، بسفينة بحرها القرآن، ماضياً دليله السماء، متقلباً بين الأيام والوديان، حاملاً عبء السفارة على مناكب الإيمان.

جاء ليعلن الفداء، ولترتفع راية التضحية، راية نسجتها النحور، ساريتها الأيام والدهور، في كربلاء جاء ليبشر بشروق الثورة، ولتنحدر من شعاعها فيوض التحدي، وليعلو هديرها بالإباء، جاء ليكشف الغبار، عن حضارة الطف، ولينشر على الملأ خريطة الخلود، عنوانها الحسين والكبرياء.

في يوم الشهادة، تبين خيط الفداء، في جبين الصادقين، في يوم التضحية، تمت صلاة العاشقين، آذانها تكبير النحور، معراجها مسيل الدماء، في يوم الوفاء، جرى نهر الإيثار ولم يزل بالجود يجري، ضفة بنحر الطهر مسلم، وأخرى بنحر الطهر (هانئ)، وحبال البغض عانقت أجسادهم، والتفت حولهم سلاسل الظلام، والمشاعل تلثم جراحهم، وأسواق الخنوع بالشماتة مكتظة والآثام، وهتاف الأبطال لبيك يا حسين، شعار الأحرار الخالدين، في الضمير يصدح مدى الزمان.

 عظم الله أجوركم بذكرى استشهاد سفير الضمير الإنساني وأول شهداء الطف مسلم بن عقيل (عليه السلام) و الصحابي الجليل هانئ بن عروة (رضوان الله تعالى عليه).

المزيد من مطبوعات
 المكتب الخاص / النجف الأشرف  بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ (ذلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوب) صدق الله العلي العظيم  انتهالاً من معين المعصومين الذي لا ينضب،
المكتب الخاص / النجف الأشرف  إلتقى سماحة حجة الإسلام والمسلمين القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) اليوم الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 الموافق 14 تشرين الثاني
اعلموا ايها الاخوة الكرام: أن قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبح قائدا للجميع وما عاد مختصا (بالتيار الصدري كما
المكتب الخاص / النجف الأشرف بحزن ضرب صدرَ الضحى بحوافر الظلام الموحِش ، وآلام تزداد سعيراً كلما مر الزمان، وبغربةٍ لعترةِ الطهر لم تزل تصرخ في
المكتب الخاص / النجف الاشرف الى مواطن ذكراه العطرة تهفو القلوب، وعلى اسطر سيرته المباركة، ينسج المحبون حروف المودة، ومن تلقاء الفراق هبت نسائم الاشتياق، فأومضت
المكتب الخاص / النجف الأشرف بحزنٍ شجيّ على نبيٍّ تيتمتْ بفقدهِ أمّة، ورسولٍ لإنسانيةٍ لم تزلْ تقتفي آثارَه لتستمر حياتُها، وسيدٍ لكائناتٍ تنحني في حضرتهِ إجلالاً