غار حراء // بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 4376

ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه

ولكل (قائد عظيم): {غار}: وهذه الكلمة تعطي معنى (الاختفاء) يقال غار فلان اي اختفى

ولشهيدنا الصدر {غار} اختفى فيه وتوارى عن انظار الناس ليختلي بربه وان كان بين الناس.. فهو لا يرى سواه وقد فني فيه فناءا

ترك ملذات الدنيا كما تركها اجداده وكما فعل انبياء الله من قبله فتلك سنن الانبياء والاولياء والصالحين

وهذا قد يخفى على امثال الحيدري فيظنون انه (ساكت) وخصوصا وانه لم يمر ولن يمر بتلك المراحل فأمثاله تركوا الباطن وتنعموا في الدنيا ولم يذوقوا صعوباتها وخشونتها

ولم ولن يفقهوا العرفان الا بعض اسطر لن تغني عنهم ولن تغنيهم ففي اذانهم وقرُ

ف {غار} محمد الصدر هو (الله) وهو كهف المؤمنين العاشقين العابدين السائحين المتهجدين العارفين الفانين فيه.. فلا يفقه (الحيدري) منه شيئا

ولتعلم ان الفاني بالمال والتجارة امثالك.. لن يفنى في الله ولا يفقه افعال الفانين ولا جهادهم..

فان كنت هربت من (صدام) فالصدر المتصدر قد واجهه طيلة حياته: في سجنه وفي درسه وفي جمعته وفي استاذه وفي مرجعيته وفي خطاباته وفي استفتاءاته لكن على القلوب اقفالها

ولنا تتمة...

ولا يفوتني ان اقول: #لن_ننسى_اساءة_الحيدري

 

ولنستمر بما يرضي الله فمحمد الصدر عاشق الزهراء (روحي لها الفداء) ولنجعل من (الفاطميات) ذكرا لها ولحفيدها ودفاع عنها وعن حفيدها... لكي تكون لأمثاله عِبرة ثم عَبرة

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
كلنا سمعنا بمصطلح. : ( الحج )، ويراد به القصد، يقال حج فلان اي قصد هدفا معينا ، ومنه حج بيت الله الحرام اي قصده