الثقة المتبادلة بقلم : صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 2387

إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما كان).
فقد أصبح قائداً يجمع كل العراقيين ويشملهم بحبّهِ وعطفهِ وإنسانيته بلا فرق بين طائفة وأخرى.
ولستُ أبالغ حينما أقول: إنه عبَرَ حتى الحدود العراقية.. وسأناقش ذلك عبر مقالة أخرى.
إلا أنّ كونَه أصبحَ قائداً لجميع العراقيين لم يأتِ من فراغ ولم يأتِ بالسهولة التي قد تخطرُ على أذهانِكم.. فقد كانَ الطريقُ صعْباً مستصعَباً.
ثم لْتعلموا إنه جاء بعد أن وثِق بكم ثقةً كاملة أيها المحبّون، فإنه لا يستطيعُ إكمال ذلك إلا من خلالكم أنتم أيها الأحبة فأعينوه بورعٍ واجتهاد وعفةٍ وسداد وبِرَصّ الصفوف وتركِ الخلافات وتركِ القيل والقال والمنازعات العَلنية بل والسرية.
وتمسّكوا بمشروع الإصلاح بكل تفاصيله وثِقوا به كما وثِق بكم وكونوا له عوناً وظهراً له في السرّاء والضرّاء ولا تؤذوه ولو بالقليل فضلاً عن الكثير .
ولْتعلموا أن خلافاتِكم ومنشوراتِكم وصراعاتِكم هي أكثر ما يعاني منها وكذلك انخراطكم في مهاوي الدنيا والاقتراب من الفاسدين والمنشقين.
إيّاكم ثم إيّاكم.. فالمطلوب حفظ غَيبَتهِ وإعانتهِ على الطاعةِ والإصلاح وإياكم وإفشال ما يخطط له بقولٍ أو فعلٍ سواء عن قصدٍ أو من دونه.
ثِقوا به كما وثِق بكم لنكونَ كالبنيانِ المرصوص لا يستطيعُ العدو أن يجدَ من خلالهِ ثغرةً تعادل السكين في خاصرةِ الإصلاح والتقدّم.
وأصلحوا أنفسكم فقائدُكم يرومُ إكمالَ مشروعهِ الإصلاحي ليعمّ المجتمعَ برمّتِه واللهُ وليّ النعمةِ ووليّ التوفيق.
ولنَسِرْ معاً بخطىً واثقةً وحثيثة من دون تردّد أو يأس وإلا فإننا سوف نندم ولن تكونَ هناك فرصةٌ أخرى.
فهلمّوا لخلق الأجواء الوحدويّة والإصلاحيّة والأخويّة والإيجابيّة لنكونَ سبباً في نجاحه وإنجاحه.
وخصوصاً بعد أنْ تخلّى عنه الكثيرون واستصعَبوا طريقَه وقراراتِه وإصلاحاتِه ولا تتركوا الجبَل فتخسروا ولا تتصرّفوا من تلقاءِ أنفسِكم فلعلّكم تؤذوه وأنتم لا تعلمون.
اللهمّ إني بلّغت.. اللهم فاشهدْ
صالح محمد العراقي

المزيد من مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات