بإمامة سماحة حجة الإسلام والمسلمين القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) إقامة صلاة عيد الفطر المبارك في مسجد الكوفة المعظم

عدد المشاهدات : 2434

  المكتب الخاص / النجف الاشرف

أمّ سماحة حجة الإسلام والمسلمين سماحة القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) جموع المؤمنين لصلاة عيد الفطر المبارك في مسجد الكوفة المعظم اليوم الأربعاء غرة شهر شوال المكرم ١٤٤٠ الموافق 5 حزيران ٢٠١٩.

حيث تناول سماحته في خطبته العبادات وأن الله سبحانه قد سن بعضها بوقت ومنها الصوم الذي يكتمل بالعيد المبارك حيث قال سماحته "اننا نعلم ان الله سنّ (العبادة) وجعل لها وقتاً محدداً، فالصلاة لها وقتها والحج له وقته وكذا الصوم بل وأغلب العبادات لا سيما الواجب منها" وأضاف سماحته "فكأن عبادة الصوم في شهر رمضان تبدأ بالنية الاجمالية أو التفصيلية وتنتهي بالعيد الذي يكون فيه الصوم محرماً وكل من يصومه فهو ملعون كما ورد في الأحاديث والروايات".  قائلاً سماحته (رعاه الله) أن العيد "قد يعتبر جزءاً من الصوم ولو كأطروحة حاله حال التسليم في الصلاة أو الإحلال من الإحرام في الحج، ومن الضروري الالتفات الى انّ العبادات هي عبارة عن طاعة ولا يمكن اشتمالها على المعصية والحرام بل إنّ النهي في العبادات قد يكون مبطلاً لها".

مضيفاً سماحته (أعزه الله) أن "العيد جزء من الصوم، والصوم عبادة فجزؤه أيضاً عبادة فلا يمكن أن تكون طقوس العيد محرمة وإلا فانها ستجعل من كل العبادة باطلة أو غير صحيحة أو انها غير مجزئة، فمن هنا لا يمكن للصائم بل وحتى غير الصائم بعذر أو من دونه أن يسارع في العيد الى ارتكاب المعاصي … فإن ذلك الفعل سيجعل من الصوم الذي أتى  به في شهر رمضان محل إشكال أخلاقي إن لم يكن اشكالاً شرعياً، كالمحرِم الذي يؤدي مناسك الحج فيترك بعض أفعال الحج بغير عذر فإنّ حجه سيكون محل إشكال أيضاً". 

واختتم سماحته (رعاه الله) بالدعاء للعراق والخلاص من الفاسدين.

 

 

المزيد من الاخبار
المكتب الخاص/ النجف الاشرف يمر قطار الذكرى على سكة الحياة، ليتوقف في محطات الانسانية، فيسجل موقف وجداني، بحروف ملؤها الالم، ومدادها الدموع الحائرة، والاشواق التائهة. بقلوب
بسم الله الرحمن الرحيم  (ذلك وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)   صدق الله العلي العظيم   سيراً على نهج العترة الطاهرة واحياءً لأمرهم صلوات الله وسلامه عليهم
المكتب الخاص / النجف الاشرف بظل منابر العترة يلوذ المؤمنون، ومن ينابيع ذكرهم الطاهر ، تغترف أكف المودة، وتتوضأ الضمائر النقية، فتبيضّ الوجوه، وتثبت أقدام العهود
المكتب الخاص / النجف الاشرف بسم الله الرحمن الرحيم (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) صدق الله العلي العظيم بواحات ولائهم ما زال يتقدح التقى، وتفيض