نصائح (للمتظاهرين)

عدد القراءات : 5321

الاصلاح الشعبي امر لابد منه وخصوصا مع تمادي اغلب السياسيين الى هذه اللحظة.

الا ان جلّ ما اهتم به اليوم هو سمعة الثوار الوطنيين.. ولاسيما ان الفساد لا يُدرأ بفساد مثله.

فالمهم جلّ المهم عدم انحراف الثورة.

من قبل بعض المندسين اصحاب الأجندات الخارجية المشبوهة ولذا انصح بما يلي :

1- الحفاظ على السلمية ولا يعني عدم حمل السلاح فقط.

2- طرد المسيئين فورا وعلنا. فإبقاؤهم تحت اي مسمى او حجة سيعمم السوء.

3- عدم الإضرار بالمال العام والخاص.

4- عدم قطع الطرق مطلقا ففيه ضرر بالمصالح العامة للمدينة ولا يضر الفاسدين الا النزر القليل.

5- ارجاع الدوام في عموم مدارس العراق فوراً بما فيها الناصرية الفيحاء.

6- اعلان البراءة من المحتل فورا وبصورة صريحة وجلية لا يشوبها الشك، لايصال رسالة بان ثورتنا عراقية خالصة لا تدار من الخارج.

7- اعلان العداء لكافة دول الجوار بهذه الصورة امر غير مقبول.. على الرغم من اني واياكم اختلف معهم في الكثير من سياساتهم وتعاملاتهم مع العراق، الا ان العداء لهم لا يصب في مصلحة بلدنا، بل نحتاج الى عمل سياسي نزيه للتعامل معهم، يحفظ للعراق سيادته واستقلال قراره.

8- هناك اختراق واضح من بعض الجهات السياسية الفاسدة للاعتصامات فلابد من وضع حد فوري لذلك.

9- التجاوزات الشرعية والاجتماعية لا تعني الحرية بل لابد من طرد كل المسيئين بهذا الخصوص.

10- لا نرضى لنا ولكم ان تدار الثورة من ثلة ذات توجهات مشبوهة ولا تتحلى بالحكمة والحنكة.

11- ان الثورة حققت شوطا جيدا في الاصلاح.. وبقي على رئيس الجمهورية تكليف شخصية غير جدلية ولا عدائية لرئاسة مجلس الوزراء بأسرع وقت ممكن لإجهاض المخططات الخارجية الخبيثة.

12- وأخيرًا، لا ارضى بان ترفع صوري في تظاهراتكم كما لا ارضى بالهتاف لي ولن يزعجني العكس.. بل جل ما ازعجني ان بعضكم حاول شق الصف الشعبي.. فلا تتمادوا يرحمكم الله.

فإذا تحقق ذلك.. فمن الانصاف دعم الثورة بل وتأييدها من كافة الشعب وليس مني.. فقد قمت بما يمليه علي ضميري وديني واخلاقي وتربيتي طيلة كل تلك السنوات الماضية، واما في حال عدم تحقق ذلك.. فاني كمواطن عراقي سوف اعلن ان الثورة قد انحرفت او اختطفت والسلام.

محب الاصلاح

مقتدى الصدر

المزيد في الاخبار
المكتب الخاص / النجف الاشرف  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا يخفى على الأخوة الكرام متابعي صفحة المكتب الخاص لسماحة القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله)
  الوقاية خير من العلاج حكمة قديمة.. فيها الكثير من العِبر وخصوصاً أن خطر (الوباء) يكاد يكون قريباً من عراقنا الحبيب.. عن شرقه وغربه وشماله وجنوبه وقى الله
كان عبداً فابتهل كان نسكاً ومَثَل كان نوراً لم يَزَل كان عزّاً لم يُذَل كان علماً فنَهل كان فيضاً قد نزل كان زهداً لم يَزَل كان خيراً فرُسِل كان صوتاً فأعْتُقِل كان صلباً لم
المكتب الخاص / النجف الاشرف من قلاع الإصلاح ، تهب رياح السيادة ، تقطع مسافات الكرامة ، ومن صميم الحب ، تنبعث قوافل العشق ،  تظللها