إستعانة.. واستهانة : بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 7701

كثيرون هم السادرون في الغي والمنغمسون في الدنيا الدنية، وكثيرون هم الغافلون الذين نسوا الله فانساهم انفسهم والاكثر من ذلك كله.. هم الذين يتمسكون بالاسباب الدنيوية والمادية مبتعدين كل البعد عن الاسباب المعنوية والالهية الخفية وغير الخفية كل ذلك لم يأت بلا مقدمات اكيدا، فلولا انهم خضعوا للدنيا وشهواتها وغرورها وشيطانها وحبائلها فاستسلموا امام (الاخطبوط) ذلك الذي يمتص كل الخير ويفرغ الانسان من محتواه الحقيقي ليجعله ويضعه في خانة الدنيا فيكله الله الى نفسه فيخسر الدنيا والاخرة وكثير هم من نسوا ان لكل شيء من حولهم حكمة وفائدة فما عادوا يصغون للايات الانفسية والافاقية بل مطلقا فصاروا حبيسي الدنيا الضيقة والشهوات الشيطانية كالذين جعلوا السعي مقدمة للرزق ونسوا ان الله يرزق بلا حساب، او كالذين اسندوا النصر للجنود او الحشد ولكن: وما النصر الا من عند الله، او كالذين تيقنوا ان (الطبيب) هو من اشفاهم وقد غفلوا عن ان الله هو الشافي المعافي او كالذين نسوا ان الجفاف اية من ايات الله فتركوا الدعاء والصلاة او ان الفقر ونقص سعر النفط اية اخرى يجب معها الاستغفار فأبوا وعتوا او ان موت بعض المعتقلين تذكير لغيرهم بالتعلق بمسبب الاسباب لا بالمطالبات والقانونيات افلا تتقون افلا تتذكرون، وما اجمل ان يخرج الفرد من سجنه الدنيوي الى رب غفور ولكنكم قوم انستكم الدنيا ومناصبها واسلحتها فضل الله عليكم ورحمته افلا تستغفرون الا تعلمون بانكم مقبلون على جفاف وقحط وفقر ونقص بالاموال والثمرات (وبشر الصابرين) وما اظنهم الا الاندر من الشمع الاحمر.. فتلك ايات لكم افلا تتضرعون  ولكوني عودتكم على الاختصار فاكتفي بهذا القدر ولنا وقفات اخر ان كنتم تذعنون

 

 

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ولكل (قائد عظيم): {غار}: