لا تنسوه/بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 4045

اوصانا صدرنا المعظم بان لا ننساه وان في ذكره منفعة.. وحينما نشرت هذه الحكمة كصورة على الصفحة علق بعض المؤمنين كيف ننساه او لن ننساه وما شابه...

نعم بعضنا لم ولن ينساه والبعض الاخر نسيه... وليس هذا المهم، بل المهم والاهم وهو ان لا نمر على هذه الوصية بتعجل بل بروية.. حتى نفهم ما معنى النسيان

وهنا اقول للنسيان عدة مصاديق:

الاول: ترك نهجه

الثاني: ترك جمعته

الثالث: ترك تقليده الا ما خرج بدليل

الرابع: ترك وصاياه

الخامس: ترك ولده

السادس: ترك طلاب الحوزة للحوزة

السابع: ترك طاعة الحوزة

الثامن: ترك او نسيان استاذه الشهيد الاول (قدس الله سرهما)

التاسع: ترك فكره وعلمه

العاشر: ترك مرقده وذكرى استشهاده وتركته 

وغيرها مما قد خفي او لا يمكن ذكره... واما الفائدة المتوخاة من ذكره حيث قال ان في ذكري منفعة فيقصد بها عدة امور قد اذكرها لاحقا

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ولكل (قائد عظيم): {غار}: