مستعد ام مبتعد بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 3997

كلما اقترب الشهر الفضيل اعني شهر رمضان المبارك وصار على الابواب يسارع الكثير منا الى التسوق وتجهيز المنزل والمطبخ بالمؤون والاطعمة كل بحسبه وكل بمستواه المعيشي

وهذا التجهيز ليس حكرا على الصائمين فقط بل حتى الذين لا ينوون الصيام لعذر او بدونه..

وليس هذا فقط فقد رايت الكثير من يمسك (الريمونكونترول ) بيده ويبحث ببعض القنوات الفضائية بحثا عن الاعلانات الخاصة بالبرامج والافلام والمسلسلات الرمضانية لكي يعرف اوقاتها ليكون من متابعيها.

نعم هكذا تعلمنا من الشاشات والانترنيت وغيره، هلال الشهر على شكل امرأة متهتكة ورمز الشهر الفضيل او (اللوكو) هو الطعام والحلويات وما يتميز به هو المحيبس والمقاهي

حتى صارت تلك الامور تدريجيا امورا درج عليها الكثير ولم تعد مستغربة

ولا اريد هنا ان يكون الفرد منغمسا بالعبادة طول يومه فهي عسيرة جدا على الكثيرين بل جل ما اريد التنبيه عليه هو:

١- ان الغفران الذي وعدنا به رسول الله صلى الله عليه واله في خطبته الرمضانية لا يعني ان نذنب .

٢- ان الضيافة الرحمانية التي اخبرنا بها الرسول (ص) لا تعني ان تملئ يومك بالملذات من الطعام والجوبات والتحلية وما الى ذلك

فهي مضرة صحيا واخرويا لا محالة.. اضافة الى ان هناك امورا معتدلة لا تسافلية ولا تكاملية لا يتحملها الضعاف كالالتزام بالصلاة في اوقاتها وزيارة المساجد والالتزام ببعض الادعية الخفيفة المخصوصة وزيارات المعصومين والتواصل مع الاقارب والمؤمنين والتصدق على فقراءهم وحضور بعض الدروس الليلية وقراءة القران اضافة الى امور عائلية ترفيهية

وان لا يكون صيامك من اجل الافطار ولا افطارك من اجل الطعام والتلذذ ولا يكون حرصك على سماع الاذان من اجل الطعام لا الصلاة ولا تكون عبادتك من اجل انهائها لتدرك الطعام ولا يلهج لسانك دوما بالحر والعطش اسكت ! الله يعلم انك في عسر وسيجعل لك من امرك وصيامك يسرا فان مع العسر يسرا فذكر ان نفعت الذكرى .

 فبعد ذلك هل انت مستعد لشهر رمضان ام مبتعد عنه!؟

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ولكل (قائد عظيم): {غار}: