نوري يحچي كوري/ بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 4692

لا اخفي عليكم.. حينما سمعت مقطع فديوي (لنوري) يقول: ازاحتي خطيئة.. هاجت قريحتي للكتابة ولم استطع ان اسكت واعطيت العنان للقلم

اسمع يا (نوري) انت لست (قائد الضرورة) بل ان اردنا تشبيهك باحد فاني هنا اتذكر مدرب منتخب البرازيل وكادرك الامني والحكومي كلاعبي البرازيل في كأس العالم الذين سحقوا بخسارة لم يسبق لها مثيل بتاريخهم

فكذلك عهدك الاظلم ما عهدنا منك الا تشتيت فريقك وشرذمتهم فمرة تعادي (السنة) ومرة تعادي (الاكراد) ومرة تعادي (الشيعة) التيار والمجلس ولم تبقي من الفريق الا (الدعوجية) وخلالها مني العراق بخسارة بل (صار جيس) او (تك گول) ومني بخسارة لم يسبق لها مثيل فكركوك تحتضر وديالى تعاني والموصل سقطت والانبار صارت في خبر كان وبغداد تجمع الاعداء على اشرافها وكربلاء كادت ولما

فبعد ذلك كله ماذا تتوقع غير ما فعلت البرازيل من تغيير الكادر التدريبي بل وجميع اللاعبين.. لكنهم وقعوا بخطاء افدح مما وقعنا فهم ابقوا على المدرب حتى في مباراتهم مع (هولندا) فوقعوا بخسارة اخرى ولو انهم ابدلوه لكان خيرا لهم

كافي يا (نوري) استهتار وضحك على الذقون وتهاون بدماء العراقيين.. هل ترغب ببقائك حتى تسقط بغداد والنجف او البصرة!!؟.. ام تريد ان تبقى حتى تكوش على باقي الميزانية ام تريد ان تجثم على كرسيك لتسلم باقي اسلحة العراق الى الدواعش كما ذهب ٨٠ بالمية منه في الموصل في عهد ولايتك البائسة!!!.. كافي شطالبنه بطلابه..

وكل ما نعيشه بسبب سياساتك الرعناء ايها المغرور اترك سلفك ليقوم برتق ما فتقت ولا تحاول افشاله واترك العراق للعراقيين واسكت والا....

المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك