آية السجدة/ بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 5112

نقل لي قائدي عن ابيه عن آبائه (تقدست ارواحهم الطاهرة).. ان احداً من ارحامهم حينما كان يرتكب بعض الاخطاء في صغره وحينما يحاول والده معاقبته او ضربه يلتجئ هذا الصبي الى قرآءة اية السجدة، فيضطر الاب لتركه ليسارع الى السجود

وتلك القصص نداولها بين الناس لعلهم يفقهون.. فلو ان (الاب) اراد معاقبة احد (اولاده) او (القائد) لاحد (مقربيه) لخطأ ارتكبه امام الله وسارع هذا الابن او المقرب لقراءة اية من آيات السجدة الواجبة بدل من ان يتمعن بخطأه او قل انه لو سارع الى اللجوء الى الله واياته واذعن له لسجد الاب والقائد شكرا لله وللطاعة التي صدرت من ذاك الابن او المقرب

فاني سمعت من قائدي بأن والده (طيب الله ثراه) كان يقول لهم بما معناه: اني لن اعاقب احداً منكم ما لم يتعد حدود الله او يعص الله، اما ما دونه فهي قد تكون ذنوب مغفورة ولا تستحق العقاب وهذا طبعا يشمل حتى التعدي على الاخرين او ما شابه

واليوم فإن الاب او القائد لن يسارع الى عقوبة احد الا مع هذا الشرط ايضا وان حاول عقابهم او سلط على المذنب اخاً كبيرا لهم فهذا لا يعني بأي حال تسلط الاخرين عليهم بألسنة غلاظ شداد

نعم، ان المذنب وان كان ابنا او مقربا يجب ان ينال عقوبته والا فانه ان أمِن العقوبة اساء الادب ويبقى الاب والقائد منتظرا لهدايته ورجوعه لا لممارسة مهامة بل رجوعه الى الله والى جادة الصواب العامة لا الخاصة

فاتركوا الاب يعاقب وان صدرت بعض الامور من بعض افراد العائلة الاخرين من اخوة او ما شابه احتراما لابيهم بطريقة جارحة بنظر المذنب، فهذا لا يعني نهاية المطاف فالاب والاخوة الكبار كلهم يريدون هدايته وصلاحه

اما غيرهم فليصمتوا وليقولوا قولا صالحا وليساندوا الاب او القائد بطلب الهداية والغفران لهذا الابن المخطئ وان لا يعجلوا بنفوره وازدياد اثمه 

وعلى المذنب ان يذعن ويصمت ويقول: سمعا وطاعة يا ابتاه او يا قائدي وانا بين يديك كالميت بين يدي غاسله وحينها يخر الاب والقائد ساجدين شاكرين لانعم الله وفضله بعودة الابن الى الله وان لم يعد الى البيت او العمل... 

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ولكل (قائد عظيم): {غار}: