سيد الاصلاح بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 4456

لازال الجميع يستوحي الاصلاح من فيضه، فيوم الجمعة لازال يوما لتظاهرات الاصلاح وقبل ايام كان للربيع العربي وسيبقى وحي الاصلاح يلوح في الافق مستمدا نوره من هدي سيد الاصلاح.

سيد الاصلاح الذي اعتلى جمعة الاصلاح ومنبرها، أسّسَ اساس الصلاح والاصلاح، فقد ابعدنا عن العبودية للمتأسلمين من جهة، وابعدنا عن عبودية النفس الأمّارة بالسوء من جهة اخرى، لا سيما تلك النفس الشهوية التي تميل مع الغرب واهوائه ومع الدنيا وملذاتها.

سيد الاصلاح الذي نزع الخوف من قلوب العراقيين بعد ان خضعوا واستكانوا لفرعون عصرهم وطاغيته..

سيد الاصلاح الذي ابعدنا عن تقبيل الايدي واخرجنا من قوقعة الخنوع والتبعية.

سيد الاصلاح الذي خط بنهجه اسس الاخلاق ليبعدنا عن مهاوي الرذيلة والاعمال الشهوية.

سيد الاصلاح الذي كان منارا للعدل واساسا للاحسان، وصار ضياءا نهتدي به لحب العدل واتباع الاحسان مع انفسنا قبل الاخرين.

سيد الاصلاح الذي كان عبدا طائعا عارفا، فأنار لنا دروب الحق لتشتعل في نفوسنا شمعة النفس الابية.

سيد الاصلاح وامام الصلاح الذي نذر نفسه للمظلومين والجياع، صار اليوم ثورة للثائرين وقدوة لنهضتهم.

سيد الاصلاح ضحى بنفسه وولديه واليوم كلنا فداء للوطن بل وللدين.

فابقى عاليا سيدي ليبقى معك الاسلام عاليا والمذهب عاليا ما بقيت يا مصلح العصر وصالحه..

 ونم قريرا للعين، فيدٌ تحارب الفساد، ويدٌ تحارب الظلام، ولن نحيد عنك مهما فعلوا ومهما انشقوا ومهما تآمروا فنحن معك معك لا مع عدوك.

المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك