سقوط الاندلس بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 3700

ان اشهر الاسباب التي ادت الى تقهقر المسلمين في الاندلس في حينها وانتصار (الاوروبيين) هناك، عدة اسباب، كان اهمها:

١- الجهل الاداري في ادارة الدولة

٢- الخلافات والانشقاقات التي وقعت بين (المحررين)

٣- عدم المعرفة الجغرافية للأرض

٤- الفساد المالي بل والاخلاقي وانغماس كبار القادة بالرذيلة وحب الدنيا

واليوم قد يكون سقوط (العراق) وشيكا مع تكرر الاسباب اعلاه:

فأولا: هناك مجموعة من الجهال بأمور الدولة يسيطرون على الادارة بل وعلى رقاب الناس واموالهم واعراضهم

وثانيا: المعروف ان الذي يتلاعب بمصير العراق اليوم هم مجموعة احزاب وتحت كل حزب حزب واحزاب منشقة

وثالثا: ان الكثير ممن بيدهم الحكم والارض اناس لا يعرفون الرقعة الجغرافية للعراق فسيكون معه الانتصار صعبا والسقوط سهلا

ورابعا: تفشي الفساد المالي والاداري والانحلال الخلقي والتسافل الاخروي والانغماس في الدنيا وهذا كله صفة مشتركة عند اغلب الحكوميين والجهات الرسمية المدنية والعسكرية، وهذا يعني غفلتهم التامة عن مهام الامور حتى تكون بغداد بل العراق اجمع لقمة بيد العدو... وما اكثره

اذن، فالمتظاهرون ضد الفساد انما هم يتظاهرون لحماية بغداد والعراق من السقوط كما سقطت الاندلس سابقا، بل واغلب الدول لنفس الاسباب،

 اللهم فسدد رميتهم وانجح مطلبهم وايدهم وانصرهم بنصرك واخذل الفساد والمفسدين والجهل والجاهلين وابعدهم عنا ليبقى العراق بأمن وامان بفضلك ورحمتك.

المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك