الصدر مدرسة /بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 4135

إنْ اتبعتها، أعددتَ جيلاً كامل الأخلاق..

فالصدر مدرسة الصدق..

والصدر مدرسة التواضع..

والصدر مدرسة الشجاعة..

والصدر مدرسة العلم..

والصدر مدرسة التقوى..

والصدر مدرسة الإيمان..

والصدر مدرسة العدل..

والصدر مدرسة الأبوَّة..

والصدر مدرسة الإباء..

والصدر مدرسة الثوّار..

والصدر مدرسة الأخلاق..

والصدر مدرسة الكمال..

والصدر مدرسة الطاعة..

والصدر مدرسة الوحدة والتكاتف..

والصدر مدرسة الحق، والحق يعلو ولا يُعلى عليه.

فمن تعوّدَ الكذب، وامتهنَ التكبّر، واعتاد الخوف، وتمعّن في الجهل، ومارس الرذيلة، وامتزج مع الكفر والفسق، ومارس الظلم - ظلم النفس والآخرين -، وتقوقع مع المرجفين، وابتعد عن المجاهدين، واستوسق الظلم، وانخرط مع الظالمين والكافرين، وسار نحو التسافل والرذيلة، وكان عاصياً لله وللحق، فلا يقولنَّ إنّي معه.

ولتحيو مدرسته بهذه الأخلاق الحميدة، تاركين الدنيا لأهل الدنيا، فالصدر مدرسة الآخرة وعدو الدنيا الدنيَّة.

وما أظن الكثير لذلك يفعلون... فإنْ لم يفعلوا، فلا محالة سَيُسلَب التوفيق، وكما لم نكُ مُستحقّين لوجوده معنا، سنكون غير مُستحقّين لبقاء مدرسته وفيضه ونهجه... وعندها:

سَنُذبَح بغير سكين، وستتكالب علينا الأعداء من الداخل والخارج.

 فاشهدوا اني قد بلَّـغت.

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ولكل (قائد عظيم): {غار}: