يا صادق ما عهدتك كاذبا بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 15042

الى الاخ السيد صادق الموسوي

لي على رسالتك لسماحة السيد عدة نقاط

اولا: ان سماحته يقول اني لم اوجه له دعوة سابقة وهذا تقصير.. لذا فانه يقول: ان استطعت المجيئ من (لندن) الى النجف فأهلاً بك على الرغم من انك لا تريد لقائي .

ثانيا: اقول لك: الكثير من الناس قد تكون قراءتهم للكتب والنصوص غير واعية فيجدونها متناقضة ومتهافتة.. لذا ادعوك لقراءة الاستفتاءات والبيانات والكصاكيص بصورة منصفة لتفهمها جيداً .

ثالثا: لقد اذيت سيد المقاومة وداعية الاصلاح بادعائك لركوبه (طيارة خاصة) ولا اعرف ماذا دهى (اللندنيين) كياسر واسماعيل وغيرهما وحاشاك ان تكون منهم!!!.

اعلم ان سماحته لا يملك اي طيارة ولم يركب طيارة خاصة على نفقته اطلاقا الا من بعض الطيارات التي كانت على نفقة الحكومات المضيفة كسوريا والكويت .

رابعا: الفقيد الدكتور الچلبي دخل على دبابة امريكية وهذا ما جعل سماحته يحجم عن التعزية، اما (شاعر العراق) فهو لم يهادن الاحتلال بل وكان صوتا للامام الحسين من خارج الاسلام

فتلك الحنجرة تستحق العزاء .

 ولو انك انتفضت ضد مشعان ومن زاره لكنت قد حفظت صورتك الوضاءة عند قائدنا حينما سطرت احسن الكلمات في برنامج فيصل القاسم ضد مشعان وغيره... لكن قد تكون لندن قد غيرتك لا سمح الله -

 

المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك