سر السير : بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 5391

ان السر المكنون في الشعيرة العظيمة: (السير الى الامام الحسين) يكمن في الاخلاص والطاعة والوصول الى الهدف المنشود وهو العصمة وهي التي بدورها تحمل المعاني الثلاثة (الاخلاص) ومن اعظم من المعصوم اخلاصا لربه ومحبيه و(الطاعة) ومن افضل من المعصوم طاعة لله و(الوصول الى الهدف المنشود) وهذا ايضا احدى صفاة العصمة في الوصول الى اعلى مراتب الظاهر والباطن والفناء في الله.

ونحن بدورنا يجب ان نخلص لهم لنخلص لربنا ونطيعهم لنطيع ربنا ونصل الى الهدف المنشود وكما ورد: (رضا الله رضانا اهل البيت) وهم بدورهم لا يشفعون الا لمن ارتضى.

لكن هذه الصفات هل تجتمع مع بعض المساوئ التي تصدر من بعض السائرين الى الامام الحسين عليه السلام واذكر هنا (عدم النظافة) على الرغم من انه ورد: (النظافة من الايمان) اليس من العيب امام الاخرين عدم الالتزام بالنظافة بحيث سارعت الجارة ايران الى ارسال بلديتها للتنظيف!!!!.. عظم الله اجرك يا امام واجرك يا عراق

يجب ان لا يتكرر هذا المشروع ويجب ان لا يكون اعتمادنا على اخوتنا الايرانيين مشكورين بل يجب ان يكون واعز النظافة عراقي فما حك جلدك مثل ظفرك وما نظف البلد الا اهله

نعم هم جزاهم الله خيرا ارادوا عراقا نظيفا وارادوا سمعة طيبة للزائرين او ارادوا تأمين الطريق لاحد زائريهم المهمين لكن لا ينبغي ان لا نكون نحن على قدر المسؤولية الاسلامية الدينية الوطنية الحسينية.. فالعيب كل العيب ان نعتمد على غيرنا

فالنظافة تعني الطهارة

الطهارة تعني الطاعة

الطاعة تعني الولاء

الولاء يعني الايمان

الايمان يعني الكمال

اذن النظافة تعني الكمال

 

والحسين سيد الكمال

المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك