| من وحي الذكرى | في ربيع ولادة الاقمار يفوح عطر الرسالة ويتبين خيطها بالصادق ويجدد عهدها الصدر

في ربيع ولادة الاقمار يفوح عطر الرسالة ويتبين خيطها بالصادق ويجدد عهدها الصدر

  |   عدد المشاهدات : 4776
في ربيع ولادة الاقمار يفوح عطر الرسالة ويتبين خيطها بالصادق ويجدد عهدها الصدر

المكتب الخاص/ النجف الاشرف

ولادة نبي الرحمة ورسول الانسانية محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله)

طال ليل الانتظار، وثقل ظهر التصبر، وامتدت أكف الاشتياق، لتزيح اغبرة القرون، من على جبين الامل، ليل الجفاء داكن، يسكب سواده على الارواح، فتبقى هائمة في وديان الضياع، ليل البعد قاس، تهب من اقصاه رياح السكون، تتغلغل في الازقة الموحشة، ليعلو صخب الاكتئاب، ويموج الألم على بساط الحسرة، ولم تزل كعبة الخليل ترتدي برقع الثكالى، وأنينها العقيم يفترش الصحراء، ولم تزل اعين مكة شاخصة نحو جبالها، تترقب الوعد الازلي، هرمت شعابها وجفت عيونها، تنتظر قميص السماء، متى يلقيه القدر على وجهها، ليعود اليها بريق الخليل، وينضح زمزم بالنقاء، وجاء النداء، وهلّت البشرى، وارتفعت الشمس من بين القمم الهاشمية، كأنها أكف الابوّة تحمل الرضيع، لتناغي شفتاه ألحان السماء، وتبسم ثغر الربيع، وشعشعت انواره من الاصلاب الشامخة، وتوردت ازهاره في الارحام المطهرة، واطمأنت النفوس النقية، ولد الهدى والصالحات الباقيات، تلاشى الظلام عند بزوغ القمر، وانطفأت نار المجوس في ظلمتها، وانحنى ذلاً ايوان كسرى، وصفعت أيادي التوحيد وجوه الاصنام لتسقط خاسئة على ارض الكعبة، وعاد الامل واشرقت شمس الحياة، بولادة خير الخلق سيد الكائنات.

ولادة الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)

حملت رياح السماء الملكوتية، سحابة الخير والعطاء، مزكاة بمسك النبوة، مطرزة بسيماء الامامة، انهمر قطر عطائها على أمة الاسلام،  فَجَرَت أودية كوثرية، تروي ظمأ المعرفة، على مدار التاريخ، ومن السجايا الناصعة ، يلمع بريق قرآني، انار العقول جيلاً بعد جيل، انبثق فجر الامل، وتلألأ صباح الانشراح، من بيت جليل القدر، لازالت آثار زغب جبريل تلثم جدرانه، ولازالت أنفاس الحبيب تملأ أجواءه، بزغ فجر الصادق، في السماء  المحمدية، وشعشعت أنواره العلوية، من نوافذ البر والايمان، وصدح صوت الحق المطلق، بنداء التمجيد الازلي، والتهليل والتحميد، انه صوت الرسالة الخالد، يسير بخطى حثيثة، يرسم دروب الحياة، على ثرى الانسانية، بمسارات نورانية، توصل الارض بالسماء، لتحيا فيها القلوب النقية، النابضة بالمودة، السلام على مفجر عيون المعرفة، ونهر العطاء السرمدي، اغترف منها المحبون الحامدون الشاكرون، ليصبحوا سُرُجاً يتعاقبون على منعطفات الازمنة، ليملؤها بنور الايمان، واما المبغضون فنسوا الحمد ونكروا الشكر، ليهيموا في عالم الظلال المظلم، ستبقى الانوار الجعفرية، نجوماً تضيء فضاء الاسلام، وشهباً تمزق دياجي النصب، وسيبقى وضوح طريقهم، ونقاء توحيدهم، سيف الله الماضي، يقطع ألسنة النفاق، ويفضح معاقل الشرك الخفي المعشعشة في قلوب الجاهلين.

ولادة السيد الشهيد  محمد الصدر (رضوان الله تعالى عليه)

 سقى القدر جماهير الاطهار، كؤوس المرار، وتناثرت مع الريح، امنيات الوطن الجريح، وامانٌ ضائع في ليالي الظلم، يتعثر بمسير الزمن، وكبرياء يكاد يضمحل، وطن نُحرت امجاده قرابين لبقاء السلطان، وسلخوا الحرية من الانسان وأسترقّ العباد بلا وجه حق، وجراح لازالت تقطع مسافات الألم، تسير في بوادي اللانهاية، لم يزل في ربوع الوطن، يشعّ ايمان المرتضى، ويفوح مسك الفداء من الدماء الحسينية، وإباء على تل الشموخ، ينادي للصلاح والاصلاح، فبعث فجر الامل، وانتفض صباح الخلاص، من جوار الضريح المقدس، وشعشع كنز معرفة نورانية، وقلّبت انامل الحياة صفحات العلم، نضحت عيون الصدر، ليرتوي منها الضمير الظمآن، وادبرت ليالي التقاعس، لما تنفس الكفن، وانجلت رياح الظلم الصفراء، وتساقطت اقنعة الخداع والنفاق، ولد الصدر من رحم الكفن، والمهد كوفان، ليتوكأ على حسام الحرية، ولينادي بصوت الاحرار، فتستجيب الانسانية، وتزحف الالوف رغم انوف الطغاة، وتتصدع من هديرها قلاع الخوف، ويخر الظلام مذعناَ، لما بسقت شمس الصدر وفاح عطره، ليمتزج عبقه مع عبق النبوة والامامة، في ربيع النقاء، وتوهج السَنا الهاشمي، ليلتحق ضياؤه في الفردوس، حيث التسبيح والتقديس.