ردود بلا حدود/ بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 9083

على كل المحبين المؤمنين المخلصين ان يتنبهوا لأمر مهم.. بل في غاية الاهمية...

ولا اريد هنا ان انبهكم على اهمية حماية سماحته من المبغضين الذي يريدون به السوء فيعمدون الى اغتياله، فلعل بعض الكتاب المحبين سينزعج بحجة عدم خوف سماحته من القتل ولا من سلاح العدو... كأنما اذا كان قائدنا شجاعا فهذا يعني ان لا نحرص عليه ونفديه بأرواحنا.

بل اريد تنبيهكم لأمر هام من حيث ان الاعداء بكافة اصنافهم سارعوا فور رؤيتهم لقائدنا والجماهير من كل العالم تحف به من هنا وهنا، وتسطر اروع معاني الحب والوفاء له ولآل الصدر عموما، سارعوا الى بث سمومهم بلا حدود شرعية ولا عقلية والكل يتذكر (الجكسارة) التي كانت نتيجة لجولات القائد التفقدية لزوار الامام الحسين والسائرين اليه سلام الله عليه.

واليوم شاهدوا الالاف التي تقف بباب دار والده وهذا سيغيضهم لا محالة، وسيسارعون للنقد من فورهم وستظهر ردود افعالهم الانفعالية بلا حدود ايضا، وستصيبهم الهيستريا، فانهم لم يشاهدوا قائدا اخر قد فعل محبوه ما فعلتموه جزاكم الله خيرا.

مضافا الى انها ستحرج الكثير من القيادات التي هي بعيدة عن قواعدها ومحبيها... ولا يمكن هنا الاستزادة...

فتنبهوا واحذروا ولا تردّوا عليهم الا بالمنطق والاخلاق، وغيضوهم بحبكم واستمراركم على زيارة قائدكم وتنظيمكم وتعاونكم واخلاصكم، ففي ذلك نصر على كل من يريد بقائدنا سوءا لا سمح الله.

وهنا انقل لكم تحيات قائدكم وشكره وامتنانه لكل الضيوف الأحبَّة، ولكل من نوى الزيارة، وحيّا الله الجميع.

وباب آل الصدر سيبقى مفتوحا كما عهدتموه، فلا تسمعوا للمُرجفين والكذّابين وما تُسمّونهم بالـ (مضغوطين)

المزيد من مقالات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك
  تناهى الى مسامعي ان البعض يفهم من عبارة: (مليونية اصلاحية انتخابية) ان المقصود مظاهرة مليونية في التحرير او في مكان اخر هذا من المضحكات المبكيات!!!!!!! بل المقصود
سمعته يقول: لعل الكثير منكم لن يستطيع معي صبرا... وخصوصا مع كثرة الاقاويل ضدنا وكثرة الخلافات في صفوفكم لذا فالخطر محدق بالاصلاح ومشروعه فكم تمنيت
لي عدة اسئلة اضعها بين يديك عزيزي القارئ: س1/ لو اتفقنا ان ما ظهر في (السماء) هو صورة الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس)، فماذا ستسمي
ارقى مكان عبادة لأرقى عابد من الازل والى الابد : (محمد بن عبد الله سيد الكونين) صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ولكل (قائد عظيم): {غار}: