الى عباس الربيعي من دون تحية: بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 32367

المكتب الخاص/ النجف الاشرف

نعم، لقد أمركَ مرجعك الصدر ذات يوم أنْ تجلس في دارك، وقد علل ذلك بأن الكلام والشبهات ضدك قد اثيرت في المجتمع كثيرا... وقد انزعجتَ في حينها..

لكن هذا لا يعني ان تتغافل عن جميل الصدر، فنكران الجميل قبيح، لتقوم اليوم بالتعدّي على الذين يلوذون بأبيهم الصدر وتصفهم (بالدواعش)، تصف الحشود المليونية بالدواعش!!!؟، لا ذنب لهم سوى انهم قالوا نريد اصلاحا، وهم ذاتهم الذين يصارعون المواعز الانجاس في سوح الجهاد.

اخرج من قمقمك الذي تغط فيه، لعلك تتفهم وتعي بعضاً مما انتهجه ابينا الصدر، ولا تكُ سمّاعاً للكذب أكّالاً للسحت.

اما كونك سمّاعاً للكذب، فانه بالامس كانوا يسمّونك وايّانا (بالمزعطة)، الحافّين بالشهيد الصدر.. وتلتها وصف البعض لهم بالبعث، واليوم انت تصفهم بالدواعش، واما أكّالاً للسحت، فهذا مما استقيناه من (حبيب گلبك): عبعوب الذي ملأ ركابك فضة وذهباً، لتتسلط على رقاب الفقراء او لتطبع (أطلساً) وتذهب به الى ولي الامر (دام ظله) في ايران ليعطوك (گشه).

أتقِ الله في العراقيين، إنْ لم تتقه في اتباع الصدرين، يا شمعة الدين الذائبة.

ولا تظن انك بمثل هذه الامور ستحصل على مرامك السياسي، وخصوصاً وانت قد جئت مُتاخّراً٠

واخيراً اقول لك: اسكت.. والا اسكتناك بطرق اخرى، باطنية او ظاهرية، وكفاك تهريجاً... فانك ان تتوقع للدواعش زحفاً نحو الخضراء، فاننا سنكون حُماتها، ولن يمسّوا شبراً واحداً منها، فبغداد عصية عليهم مادام (ابن محمد) موجود، وماداموا (ولد محمد) موجودين، والفضل كله لله.. فإبن محمد موش بالموت يتهدد.

 

المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك