سماحة السيد القائد (أعزه الله) يشكر الذين تظاهروا امام المنطقة الحمراء على الرغم من المنع الذي صدر من رئيس الوزراء بعد حصوله على تأييد من بعض حلفائه في التخالف الوطني ويدعو للاستمرار بالتظاهر في بغداد حصرا

عدد المشاهدات : 11207

 

المكتب الخاص / النجف الاشرف

تقدم سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر (أعزه الله) بالشكر والامتنان للاخوة المتظاهرين الذين تظاهروا يوم امس في الرابع من اذار 2016 على ابواب المنطقة الحمراء. جاء ذلك من خلال البيان الذي أصدره سماحته (اعزه الله) اليوم السبت الخامس والعشرون 1437 الموافق للخامس من اذار 2016 حيث جاء فيه : "كل الحب والوفاء والشكر والامتنان لمن تظاهروا أمام أبواب المنطقة الحمراء يداً بيد مع القوات الأمنية العراقية البطلة" وحيا سماحته (أيده الله) صوت المتظاهرين الحر الذي اريد كتمه من قبل رئيس الوزراء وحلفائه "على الرغم من المنع الذي صدر من رئيس الوزراء العراقي بخصوص مكان التظاهر بعد أن حصل على تأييد بعض حلفائه في (التخالف الوطني) لتعطيل المظاهرات وكتم الصوت العراقي الحر". وحث سماحته (رعاه الله) الشعب العراقي بالقول : "ومن هنا يجب أن نعاهد الله سبحانه وتعالى والوطن على أن نبقى أحراراً ، وأن لا نكون عبيداً للفساد والمفسدين فإنه لا ينبغي تضييع التوفيق الإلهي والانتصارات العظيمة لمظاهراتكم وجهاد اخوتكم في سوح القتال". وأكد سماحته (أعزه الله) على وجوب استمرار التظاهرات السلمية الى ان يتم الوصول الى الإصلاحات الشاملة والحقيقية ، وبأسرع وقت ممكن ، لإيصال العراق الى بَر الأمن والأمان على ان تكون التظاهرات في بغداد حصراً وحضور أهالي بغداد والمحافظات جمعاء، لمن استطاع المجيء منهم. وشدد سماحته (أعزه الله) على المضي والاستمرار برفع الاصوات والتظاهرات قائلاً : "أنتم صوت الحق ، وصوت الإصلاح الذي به ننتصر وبه يخضع كل فاسد تربع على عرش العراق وخصوصاً أن اللجنة المستقلة المخوّلَة باختيار الشخصيات التكنوقراط ، على وشك الانتهاء من تقديم أفراد الكابينة الوزارية لتشكيل الحكومة، لكي تقدمها لمجلس النواب عن طريق رئيس الوزراء ، ليصوّت عليها مجلسكم كما عهدناه". واضاف سماحته (رعاه الله) في حال حصول حكومة التكنوقراط على تصويت البرلمان فله - البرلمان - ذلك وبخلافه فان الخيار سيكون للشعب للتعبير عن صوته أيـاً كان. وفي ختام البيان قال سماحته : "نحن دعاة سلم وسلام لمن أراد السلم والسلام" سائلاً الله سبحانه وتعالى أن لا تراق نقطة دم واحدة على هذه الأرض المعطاء. اليكم نص بيان سماحته

 

المزيد من البيانات