سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(أعزه الله) يمنح رئيس الوزراء حيدر العبادي فرصة لإكمال اصلاحاته الشاملة دون الحزبية التي وعد بها بعد خطابه الاخير ، ويدعو سماحته ان تكون تظاهرة الجمعة القادمة في ساحة التحرير

عدد المشاهدات : 17391

المكتب الخاص / النجف الاشرف

تقديماً للمصلحة العامة وتغليباً للعقل والحكمة وبعد اعلان رئيس مجلس الوزراء حيدرالعبادي الحق المشروع في التظاهر السلمي واعلان عزمه على الاصلاح قال سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) : صار لزاماً علينا بإعطاء فرصة له لإكمال اصلاحاته. وتأتي هذ الفرصة التي منحها سماحته له بعد اعلانه عن عزمه أجراء اصلاح شامل دون الميول الى حزب السلطة وسلطة الحزب. وفي تأكيد من سماحته لإتاحة هذه الفرصة لرئيس الوزراء، دعا (أعزه الله) الى تغيير مكان التظاهرة المزمع انطلاقها يوم الجمعة القادم الى ساحة التحرير بعد أن كان من المقرر أن تكون أمام أبواب المنطقة الخضراء، وقال سماحته (أعزه الله) في البيان الذي أصدره بهذا الشأن :"في حال لمسنا إصلاحاً حقيقياً لا مجرد تصريح اعلامي ستكون هناك خطوات تأييدية أخرى"، مضيفاُ سماحته "اما في حال لمسنا أن تلك الكلمات كانت مجرد تخدير ومجرد كلام فأنت أيها لشعب الهمام البطل وبعد أن اثمرت مظاهراتكم تجاوباً أوّلياً معها فأنتم أحراراً في إبداء رأيكم وفي اختيار مكان تظاهراتكم واعتصامكم واحتجاجكم، مبيناً (أعزه الله) : أن صوت الشعب أعلى من صوت الحكومة وكرامة الشعب أعلى من كل كرامة. وختم سماحته البيان بتحية الشعب العراقي والمتظاهرين موصياُ اياهم بالطاعة وعدم المخالفة والنظام والحفاظ على سمعتهم وسلمية تظاهراتهم وبنفس الترتيب الذي ظهر في التظاهرات السابقة وعدم حمل السلاح مؤكداً (أيده الله) بالقول : "نحن طلّاب إصلاح وطلّاب سلم وسلام".

اليكم نص بيان سماحته

المزيد من البيانات