| مقالات | بلا عنوان ... بقلم: صالح محمد العراقي

بلا عنوان ... بقلم: صالح محمد العراقي

  |   عدد المشاهدات : 14149
بلا عنوان ... بقلم: صالح محمد العراقي

سالت قائدي: الاعلام المعادي صعد من الكلام ضدك بالباطل

قال: أصبر الى ان يحكم الله والله خير الحاكمين

قلت له: ان في الجواب عليهم مصلحة عامة وليس خاصة

قال: الم تسمع بقصة نبي الله زكريا

قلت: اي قصة بالتحديد؟

قال: حينما هرب من قومه ودخل الى جذع شجرة واقترب العدو منه ليقصوا جذع الشجرة.. اوحى له الله اذا تفوهت ببنت شفه اخرجتك من ديوان النبوة

قلت: وماذا اذن؟

قال: اذن اعتبر نفسي في هذه الجذع والعدو يريد زوالي ولن اتفوه ببنت شفه لكي اكتب من الصابرين المحتسبين ولن اخضع

قلت: افحمتني.. لكن هل هذا يعني ان نسكت نحن

قال: اي احد منكم يريد الدفاع عني فهذا شرف لي... ومن لا يريد فهذا بلائي واصبر الى ان يفصل الله بيني وبين القوم الظالمين

قلت: البعض يتهموك بحادثة حرق المستشفى

قال: هذا متوقع جدا... فكيف يغطي الفاسد على فساده.. اسهل وسيلة هي الهجوم على طالب الاصلاح... وهناك عقول ستصدق ما يقول

قلت له: بالمناسبة، لماذا عزف الكثيرون عن مساندة الاصلاح

قال: انهم ينظمون ضدي حملة اعلامية ليعزف الباقي عن المساندة.. مضافا الى ان التخلي عن الدنيا ليس بالامر الهين... والفساد هو (الدنيا) والاصلاح هو (الاخرة) او قل (الفسق) و (الايمان)

انتهى