بلا عنوان ... بقلم: صالح محمد العراقي

عدد المشاهدات : 17091

سالت قائدي: الاعلام المعادي صعد من الكلام ضدك بالباطل

قال: أصبر الى ان يحكم الله والله خير الحاكمين

قلت له: ان في الجواب عليهم مصلحة عامة وليس خاصة

قال: الم تسمع بقصة نبي الله زكريا

قلت: اي قصة بالتحديد؟

قال: حينما هرب من قومه ودخل الى جذع شجرة واقترب العدو منه ليقصوا جذع الشجرة.. اوحى له الله اذا تفوهت ببنت شفه اخرجتك من ديوان النبوة

قلت: وماذا اذن؟

قال: اذن اعتبر نفسي في هذه الجذع والعدو يريد زوالي ولن اتفوه ببنت شفه لكي اكتب من الصابرين المحتسبين ولن اخضع

قلت: افحمتني.. لكن هل هذا يعني ان نسكت نحن

قال: اي احد منكم يريد الدفاع عني فهذا شرف لي... ومن لا يريد فهذا بلائي واصبر الى ان يفصل الله بيني وبين القوم الظالمين

قلت: البعض يتهموك بحادثة حرق المستشفى

قال: هذا متوقع جدا... فكيف يغطي الفاسد على فساده.. اسهل وسيلة هي الهجوم على طالب الاصلاح... وهناك عقول ستصدق ما يقول

قلت له: بالمناسبة، لماذا عزف الكثيرون عن مساندة الاصلاح

قال: انهم ينظمون ضدي حملة اعلامية ليعزف الباقي عن المساندة.. مضافا الى ان التخلي عن الدنيا ليس بالامر الهين... والفساد هو (الدنيا) والاصلاح هو (الاخرة) او قل (الفسق) و (الايمان)

انتهى

 
المزيد من مقالات
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
إعلموا أيها الإخوة الكرام: أنّ قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبحَ قائداً للجميع وما عاد مختصاً (بالتيار الصدري كما
إن الضمان الحقيقي لجعل المنتخبين أفضل من السابقين ولا نكرر المآسي السابقة، من خلال ما يلي: 1- الثقة بقائدكم . 2- الكَصكَوصة . 3- إنتخاب الصالح . 4- ترك