تقدير وتحذير/بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 15478

تقدير واحترام لكل من تعاطف مع قرار غلق الاقتصادية وانقاص الرواتب الى النصف..

فانها جميلة تلك العواطف والتعاطف مع القائد وقراراته..

والاجمل منه استعداد البعض بالتضحية بالمال من اجل نصرة قائده بعد التضحية بالنفس والغالي والنفيس

والاجمل من ذلك كله تفهم القرار وتعقل خلفياته.. وانه من القرارات الصعبة والحساسة والتي قد تكون نتائجها سلبية لا سمح الله

وخصوصا اذا سُلب التوفيق الالهي مع كثرة التصرفات السيئة واستمرار الفساد او استغلال العاطفة اعلاه بالسوء

فان المظنون ان بعض الفاسدين سيستغلون فرصة الضائقة المالية لجمع التبرعات من دون ان تصل للجهة المطلوبة كما كان الكثير يتاجرون بعنوان الاقتصادية وهم يجمعون المال لانفسهم ويكنزون الذهب والفضة بأسم ال الصدر وهم منهم براء

فلا تكرروا خطأهم واحذروا ممن يتلاعب بعواطفكم بعنوان التبرع للقائد

وقائدكم يقول بما فحواه: ان غلق الاقتصادية سيفتح باب الرحمة والرزق علينا وعليكم فانه قرار يرضي الله ورسوله واهل بيته سلام الله عليهم اجمعين ... واما اذا احتجنا لتبرعاتكم فانا على يقين انكم لم تقصروا ولن تقصروا وسنعلن عن ذلك ان احتجنا والله هو الغني والمغني والرزاق (انتهى)

واما اليوم فاحذروا كل الحذر ممن يريد اكل مالكم والتلاعب بقوت الشعب كما هو ديدنهم

ولا تنزعجوا من تصريحات البعض ضد البيان وخصوصا تلك التصريحات من بعض القنوات القائلة: ان القائد يقول سلموا نصف رواتبكم والا...

فان دل ذلك على شيء انما يدل على ان القرار احرجهم وحصرهم في زاوية ضيقة فانهم ذوي اقتصادية تعتاش وتقتات من اموال الشعب وارزاقه بل ومن لقمة الفقراء والمساكين فهم يعيشون في القصور والشعب في فقر متقع ولن يستطيعوا لاقتصاديتهم غلقا فهم يحبون المال حبا جما... وانا لله وانا اليه راجعون 

واصبروا فان الله يحب الصابرين

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
Powered by Vivvo CMS v4.7