الرئيسية | | مقالات | صحوة ام رخوة / بقلم صالح محمد العراقي

صحوة ام رخوة / بقلم صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 4770

في زيارة اولى لمعالي رئيس مجلس الوزراء لمرفق من المرافق الصحية في العراق بعد اكثر من ستة سنوات من تسنمه المنصب، يكشف عن امور عديدة قد كشفت له مباشرة اثناء زيارته، منها: القاذورات التي تملأ المستشفيات والفساد المستشري وامور اخرى، لعلها نقص الكادر الطبي ونقص الدواء والاجهزة الطبية وغيرها كثير.

ذكرتني هذه الحادثة بـ: (واقيات الاقدام) ذاك الشخص الذي ظهر على الشاشات ليعلن عن اكتشافه الجديد وقد غطاه بغطاء لكي تكون مفاجئة للجميع، مدعيا اهمية الاختراع واعطاه اوصافا عديدة وطال ذلك زمن… حتى اذا كُشِفَ الستار فبانت للجميع انها (جوراب) وقد اسماها واقيةاقدام.
وما لفت سمعي ايضا ما قيل في استوديو التاسعة: ان كانت مدينة الطب في العاصمة الحبيبة بغداد التي زارها معاليه بالامس هذا حالها باعتراف معاليه فيا ترى ما حال مستشفيات الجنوب والشمال وقراها وقصباتها؟!!!.
سيادة رئيس الوزراء شكرا لالتفاتتك ونشد على يدك بدوام الاستمرار عليها لا على الصعيد الطبي بل كافة الاصعدة فالمدارس والجامعات تبكي والسجون بل والمساجد والحسينيات وكافة مرافق الدولة.. عسى ان تكون تلك بداية صحوتك وانتهاء رخوتك وتراخيك.. وكم تمنيت ان تكون الانتخابات سنوية لتزور المرافق الحيوية ولا تنسى البنى التحتية والسيارات المفخخة التي ان حدث عشرها لاستقالة حكومات لا حكومة واحدة. واعلم ان الشعب محب للحياة ولا مجال للتراخي عن خدمتهم ولا تظن ان جمعة موحدة تكفيهم

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات