الرئيسية | | مقالات | تفاخر وتظاهر بقلم: صالح محمد العراقي

تفاخر وتظاهر بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 9767

لسنا ممن يجبر الاخرين على الرأي بل ان ما يركز عليه سماحته هو (الرأي والرأي الاخر) بمعنى: من شاء فليقتنع ومن شاء فليحجم، وبطريق اولى فلسنا نجبر احدا على تظاهرة الغد، بيد اني اردت توضيح وجهة (ال الصدر) بهذا الخصوص، فان في هذه التظاهرة عدة مصالح وفي عدمها مفاسد.

اول المصالح: التركيز على طاعة الله من خلال عدم الاستعانة بالكافر والظالم ولو على الظالم.

ثاني المصالح: التركيز، بل تفعيل سيادة العراق وحكومته وشعبه، فالدولة: اعني الشعب+ الحكومة قادرة كل القدرة على مواجهة المد الاستعماري وصنيعته وكما قال شهيدنا الحبيب: (ان المفروض ان الشعب والدولة معا ضد الاستعمار وفي مواجهة التحديات العالمية المعادية).

ثالث المصالح: نزول الرحمة الالهية، فان على الانسان المبتلى ان يندمج مع بلائه بصورة ايجابية كالصبر ومواجهة الخطر والتوحد والتضحية لا بالخنوع والجزع والاستعانة بالغير وخصوصا الكافر.

رابع المصالح: ان هناك مصالح امريكية في عراقنا الحبيب، يتحقق بها الاحتلال الجديد، ولم تنظر هذه الدولة الاستعمارية في يوم من الايام نظرة تريد بها مصلحة العراق وهذا اكيد بمفهوم السياسة، وعليه فستكون مقدمة لاتساع النفوذ الاجنبي واضعاف النفوذ الداخلي.

خامس المصالح: هناك الكثير من العراقيين الوطنيين لا يرضون بهذا التدخل السافر لاسباب شرعية او قانونية او حبا بالعراق او غيرها من الاسباب ويرمون التظاهر وهم يمثلون شرائح عدة ولا تتحد بجهة واحدة، وعليه سيكون ذلك دعما لباقي الطرق الرافضة للاحتلال اعني المقاومة العسكرية والسياسية وغيرها.

اما المفاسد:

١- انكسار الجيش العراقي وتشويه سمعته.

٢- تحييد دور الجهاد الايجابي وخصوصا ان الاحتلال الدولي الامريكي جاء بعد انتصار المجهادين في امرلي.

٣- عدم التظاهر قد يكون بمثابة موافقة شعبية على التدخل الامريكي وهذا ما يظهرنا امام الاخرين باننا شعب (انبطاحي) ونحن لسنا كذلك.

٤- بعد رفض المرجعية التدخل بعنوان المساعدة سيكون عدم التظاهر عصيانا اخر للمرجعية بعد عصيان انتخاب المجرب وهذا طامة اخرى تجلب البلاء الالهي.

 ٥- عدمها سيكون فيه اعانة على الاثم والاحتلال لان امريكا ستظن بنفسها انها منقذة الشعوب ولن تكتفي باحتلالها للعراق وسوريا بل يعم غيرها من البلدان.. وسيكون ذلك بداية الرزايا ان لم نصحُ من هذا الهجوع.

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات