الرئيسية | | مقالات | ها ردينه لو لا!؟ بقلم: صالح محمد العراقي

ها ردينه لو لا!؟ بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 12091

ليس مجرد هتاف قد يردده البعض، بل هو ناتج عن كبت نفسي للذين ضاقت عليهم الدنيا بما رحبت، ضاقت عليهم فما استطاعوا ان يقوموا بما كانوا يفعلون..

فهم في سابق الايام كانوا اصحاب نفوذ وسطوة وقدرة وبطرق مخالفة للعقل والشرع والعرف حتى صاروا انموذجا مخيفا في المجتمع

فانهم تعلموا على اسلوب الابتزاز والتنفير والتهديد بل ما يزيد على ذلك الا اني احجم عن ذكره في هذه الاسطر القلائل وخصوصا انكم اعلم به مني

اليوم امثال هؤلاء عادوا يهتفون (ها ردينه لو لا) فأسأله: هل رددت للخير ام الشر؟.. ان قلت الخير فأقول لك: هل انت كنت تاركا له!!!!. وان قلت انك رددت للشر فهذه الطامة الكبرى

وحسب ظني ان ذلك الهتاف فيه تحريض واضح لذوي النفوس القذرة للعود لافعالهم النتنة، كما عاد البعض قبل ايام قلائل وبعد مقالتي (ضمد ما خمد) الى تهديد (الاخ سعدون) عبر الرسائل وكالوا عليه الشتائم تبا لمن يفعل ذلك وهو يدعي انتمائه للشهيدين الصدرين وتبا لمن يقلب النقاش عبر المقالات الى تهديد ووعيد وابتزاز

او كالذين يحاولون تغيير الحقائق وتزييفها فيسمون قائدهم ب (صالحي) ليشيروا بان (صالح محمد العراقي) هو ذاته، فاقول لهم: ان كان هو ذاته ولم يشأ اعلان ذلك فلم تخالفون ارادته وتعلنون ذلك بكل وقاحة وصلابة وتتبعون بعض المواقع المأجورة، وان لم يك ذاته بل هو مجرد مدير للصفحة فانتم تنسبون لقائدكم ما ليس له

او كالذين عادوا ليحملوا السلاح ويستعملوا اسم قائدهم او المسميات الاخرى لاجل نفوذ سيء كتحصيل مال او.... ايضا لا اريد ان اتم فانتم اعلم بذلك

كلا، نحن قوما احببنا (ال الصدر) وان المحب لمن يحب مطيع فهل يقبل ال الصدر باستعمال اسمهم في امور المال والتجارة ام ان اسمهم وعنوانهم اعلى واجل وهل يقبلون ان يستغل اسمهم في تهديد الاخرين وابتزازهم وتحويل صفحاتهم النقاشية الى حلبة تهديد ووعيد وسباب وشتم!!؟

 انا لله وانا اليه راجعون وعظم الله لكم الاجر يا سادتي يا ال الصدر وحفظ الله من لم تعمي الدنيا عينه وخلصكم من حثالات المجتمع وطفكته

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات