الرئيسية | | مقالات | أضواء.. واهواء : بقلم: صالح محمد العراقي

أضواء.. واهواء : بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 10655

لعل قناة (الاضواء) لم تحقق ما كان يصبو اليه الصدر القائد من بعض وجهات النظر، ولانها الناطقة بأسم (آل الصدر الكرام) فمع هذه الصفة سيكون على عاتقها مسؤولية اكبر من غيرها من اقرانها بل مطلقا  الا اننا اذا نظرنا الى كونها لا زالت فتية بعض الشيء سوف يهون هذا الخطب من جهة، وعليها التكامل والتطور ومعرفة النهج والذوق الحقيقي لما تصبو اليه القيادة الكريمة من جهة اخرى بيد ان ذلك لا يعني بأي صورة التهجم عليها من قبل بعض (الطفكة) او غيرهم من داخل (التيار) او حتى خارجه فانه وكما قال سماحته قبل افتتاحها، من انها ستصطدم بصخرة كما اصطدمت كثير من المشاريع بنفس تلك الصخرة الجوفاء، اعني بها كثرة (الاهواء) والتدخلات والاراء التي اقل ما يقال بحقها انها رعناء تنم عن جهل وانحطاط

فان هذه الاراء والتدخلات والخلافات والتصرفات كانت طلقة الموت بالنسبة الى الكثير من مشاريع التيار الصدري - ان جاز لي التعبير بذلك - فكم من خلافات بسببها اغلقت مؤسسات وكم من تدخلات اسيء معها لسمعة العنوان وكم من اراء كانت بداية للفساد والانشقاق... وفي كل ذلك كان المتضرر الوحيد وكالعادة هم: (ال الصدر الكرام) بل لعلي ازيد على ذلك، بان هناك مشاريع عامة وغير خاصة بالتيار اسيء استعمالها كالمقاومة وقضية الامام المهدي (روحي له الفدى) حتى صار البعض يدعي المهدوية لقائده ظنا منه ان ذلك مقتضى الحب، او لعل ادعائه فيه تعمد الاساءة  وعلى كل الاحتمالين اعني الجهل او التعمد فان تلك الدعوى بات ناكرها معاديا لال الصدر ومن ينفيها يتعرض للتسقيط والويلات، فتبا للطفكة وذوي الجهل المطبق وشكرا لمن ينفي ذلك وهم العشاق الحقيقيون الذين لا يريدون في الارض علوا ولا فسادا والمعادي الحقيقي هو الذي ينسب لقائده ما ليس فيه فقاطعوهم وافضحوهم وضيقوا عليهم فهم ملعونون مفسدون اينما حلوا ومهما قالوا، ومثل هؤلاء انفسهم اعني ذوي الافكار الهدامة كانوا سببا وراء اغلاق صوت ال الصدر (الاضواء) لكنها ستعود الى النور مهما حاولوا اطفائها وبثوب جديد يقارب امنيات وتطلعات ال الصدر

وعلى كل المحبين عدم خلط الاوراق وافساد ما يخطط له قائدهم، وعدم السير خلف الجهلة وذوي النفوس الدنيئة المنحطة التي تريد ان تخلد قائدها في مدعي الامامة عبر التاريخ او يريدون جعله من مثيري الفتنة الطائفية سابقا حينما اطاعوا المنشقين وصاروا يقتلون الناس على الهوية او العقيدة.

 اما نحن المحبون فنريد ان نجعل من قائدنا من افضل القيادة الممهدة للظهور المقدس ونريد ان ندعمه في مسيرته نحو الوحدة الاسلامية وكل ما هو عقلائي ومرضي لربه ولسلفه الصالح

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات