الرئيسية | | مقالات | تطبير.. وتعبير: بقلم: صالح محمد العراقي

تطبير.. وتعبير: بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 9706

من الواضح ان هناك بوناً شاسعا بين درجات التعبير عن الحب والعشق، وهذا امر متسالم ومتفق عليه، ولم يرد اي اشكال عن من جن بفتاة فيترك الشراب والطعام بل وان منهم من انتحر

وان هناك الكثير من وصلت بهم درجة الحب الى التضحية بالغالي والنفيس والنفس من اجل الوطن او اي شي اخر، وهذا ايضا غير منتقد على اي حال.

وهناك من يستعمل شتى الطرق للوصول الى هدفه الدنيوي المنشود وَإِنْ كانت تلك الطرق غير مُقرّة عقلا او شرعا، وما من عتب عليه غالبا

ثم انه كم من ملوك وسلاطين وحكام طلبوا من عبيدهم واتباعهم اثبات الولاء بشتى الطرق والاساليب وعلى رأسها الانتحار او العمليات الانتحارية وفعل ما هو مشين، وان فعلوا فما من مُستشكِل ولا مُستغرب٠

لكن ما ان اردنا التعبير عن حبنا وعشقنا لاهل البيت عليهم السلام تسلطت الالسن علينا ورُفِعَت بوجهنا البنادق وسُنَّت ضدنا القوانين بل ولُغِّمت علينا السيارات وغيرها وصار التطبير الذي ان دل على شيء انما يدل على الجهوزية التامة للتضحية عبارة عن شرك وتصرفات غير حضارية برايهم٠

وما ان اردنا ان نثبت لاسيادنا المعصومين ندمنا وتقصيرنا بين يدي الله جل وعلا وبين ايديهم حتى سمعنا ولاقينا ما نلاقي٠

وانا على يقين انه ان راى المعصوم تلك الشعيرة، اعني: (التطبير) حتى يصل الى درجة من القناعة العالية التي تعطي انطباعا واضحا عن استعداد اتباعه ومخلصيه وجنوده، مضافا الى درجة من المواساة لما وقع عليهم من ظلم ال سفيان ويزيد وغيرهم لعنهم الله٠

فان (التطبير): ولاء واخلاص وحب وعشق وتضحية ومواساة وتعبير واثبات، الا ان الخيانة العظمى هي ان لا تكون تلك الشعائر الا خدعة، فيكون القائم بالتطبير قادرا على التطبير الا انه غير قادر عن حماية الدين والذود دون مهجة المعصوم وحياته وحياة مُتعلّقيه٠

فتلك خيانة وخديعة، فان الذي لم يدخل التنور بامر الامام وان كان عاصيا الا انه اهون من ان يوحي للامام باستعداده للتضحية وان جد الجد -كما يعبرون - يلوذ بالفرار.. فنكون حينئذ ممن (دعونا لينصروا فَعَدوا علينا قاتلونا)، او يخذلوننا٠

فحيا الله كل من طبر وهو قادر على التضحية وحيا الله كل من طبر وهو مستعد للدفاع عن الاسلام والمسلمين لا كالذين يطبرون واعداء الله تنخر بالجسد الاسلامي وهو لاهٍ عنهم وخائف منهم٠

فالتطبير رمز التضحية لكن لا تزيدوا ما لم يقره علماؤكم والصالحون منكم فتكون فتنة والفتنة اشد من القتل.. وتقبل الله عملكم ورسوله واهل بيته ايها المطبرون واستمروا على شعائركم مع الاستمرار على واجباتكم الشرعية والله لا يهدي القوم الظالمين٠

ولذلك فانهم - اي الظالمون- يصبّون جام غضبهم على تلك الشعائر التي ترعبهم وتبين ظلمهم تاركين كل ما قلناه في بداية المقالة بدون رادع، فيُخلّدون (مجنون ليلى) ولا يخلدون عشاق الحسين وعقلائه.. لكن الله بالمرصاد

 

 

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات