الرئيسية | | مقالات | آه يا صدر / بقلم: صالح محمد العراقي

آه يا صدر / بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 9198

طلبنا منه الكثير واعطانا الكثير، بل قد ضحى بدمه وولديه من اجلنا (تقدست ارواحهم الطاهرة) ولم يطلب منا الا النُزر القليل.. قال اخلفوني في جمعتي واحفظوا حوزتي واذكروني لعلكم تنتصرون

فنسيناه .. كذلك اليوم نُنسى... آه يا صدر

نعم، قال لي قائدي يوما ما ولعلكم سمعتموه... قال لي: حينما اخطب خطبة سياسية او جهادية الكل يصغي ويسمع وان آل الامر الى خطبة دينية او عقائدية فاني اجد الكثير لاه او يكاد ان يغفو... نعم الناس نيام اذا ماتوا انتبهوا.. آه يا صدر

قال لنا ابونا الصدر: استمروا على صلاة الجمعة ولو (مات) محمد الصدر وقال لنا قائدنا: استمروا عليها وان لم اك بينكم وفيكم... واليوم تقع بيدي صورة لصلاة جمعة لا يحضرها الا (٣)نفرات ورابعهم امام الجمعة.. ولو ان امام الجمعة لبس الزي العسكري واخذ يهدد ويزمجر او وعد بمناصب ومكاسب دنيوية منحطة لوجدتهم كذباب على القاذورات يحومون

اي صلاة جمعةٍ تُعقد بثلاثة.. ؟؟! واقل عددها سبعة او خمس.. اين فقهكم ؟ اين ولائكم ؟ اين مرجعكم ؟ اين قائدكم ؟ هل اخرجتموهم من عقولكم وقلوبكم وعشعش فيها حب الدنيا!!!؟... آه يا صدر

اليوم انقلبت كل الموازين وصرنا نسمع عن العنوان الذي حرر سامراء وامرلي وحفظ جرف الصخر انهم يبتزون ويخطفون وسراق.. كفاكم ايها المرجفون المندسون فيهم تشويها لسمعة ال الصدر وجنودهم وعناوينهم.. وكما شوهت سمعة الجيش سابقا انتم اليوم تسعون لتشويه سمعة (السرايا) بل وصلاة الجمعة

فاني احذركم غضبة الحليم .. احذركم غضب قائدكم .. ولن تلوموا الا انفسكم ولكن لا تشعرون

الجمعة خط احمر من يحاول تشويهها وانهائها فهو عدو ال الصدر، والجهاد خط احمر من يحاول تشويهه فهو عدو ال الصدر، والحوزة خط احمر من يحاول تشويهها فهو عدو ال الصدر وان امنتم من (الكصكوصة) او (الاستفتاء) فلن تأمنوا عذاب الله الا فانه اقرب اليكم من حبل الوريد .

 

 

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات