صلاة الجمعة وفوائدها : بقلم: صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 6238

ان صلاة الجمعة التي امر باقامتها شهيدنا الصدر المعظم في العراق كان لها فوائد ونتائج كثيرة الا ان اقامته لها في الكوفة كانت اوضح نتائجا واكثر

ومن نتائجها

١- زيادة واضحة في طاعة المجتمع لله سبحانه وتعالى .

٢- كانت قوة للمذهب وعز وشرف .

٣- باب واسع للوحدة الاسلامية .

٤- فيه زعزعة جلية ومعتد بها لاركان النظام الصدامي الدكتاتوري .

٥- اعطت صورة عن الشعب عامة بانه نافع اخرويا .

٦- قربت المجتمع للحوزة .

٧- قربت الحوزة للمجتمع .

٨- هي منبر ثقافي عام ادى الى ارتفاع الثقافة الدينية .

٩- اعطت للمعارضة فرصة واسعة .

١٠- شوكة في عين المستعمرين عامة واسرائيل خاصة .

١١- جمعت المؤمنين ورصت صفوفهم وقوت علاقاتهم وعزيمتهم .

١٢- كانت الفاروق الحقيقي الذي ميز بين اهل الحق واهل الباطل .

 

وغيرها من الامور .

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
Powered by Vivvo CMS v4.7