صوم القوم : بقلم : صالح محمد العراقي

عدد القراءات : 4592

جميل ان يصوم (القوم) في شهر رمضان عن الطعام والشراب فهي مرحلة جيدة لا سيما اذا قيست الى تارك الصوم او الى المتجاهر بالافطار فيه

الا ان الاجمل والافضل ان لا يقتصر الصوم في هذا الشهر العظيم على ترك الطعام والشراب... فان ذلك اقل المجزي وليس كله، لا سيما ان لكل شخص درجته ولكل صوم ثوابه، ليس على المنظار الشرعي والفقهي فحسب بل حتى من النواحي الاخر: كالناحية الاخلاقية للصوم او المعنوية والباطنية وما شابه

فالاجمل والاكمل والافضل ان تصوم جوارحه مع صوم عن الطعام والشراب والافضل ايضا ان يصوم عن بعض الشهوات الشيطانية لا سيما التي اوصلت صاحبها الى التسافل والرذيلة

وكذلك ما اجمل ان يترك بعض الاخلاقيات البغيضة كالغيبة والنميمة والكذب وافات اللسان والتصرفات اللا اخلاقية وما الى ذلك

والاعظم من ذلك ان يصوم عن جميع امور الدنيا الا عن الطاعة لله ويبتعد عن الرياء والسمعة والتبجح وكل امر مضيع للثواب، فان الصوم لا يجب ان يكون حكرا عن الطعام والشراب بل هو اعلى واجل من ذلك

بل وان كان اغلب الصوم تركا لبعض الامور من هنا وهناك الا انه في نفس الوقت فعل للخيرات والسعي الى التكامل الحقيقي الذي يكون جالبا للثواب وازدياد الدرجات كالتصدق على الفقراء والقيام ببعض العبادة والتسبيح والذكر والصلاة ولا سيما صلاة الليل والتهجد فان مثل هذه الامور تكون ساندة ومتممة لصوم شهر الله اكيدا

وان لا يكتفي المؤمنون بصوم (القوم) فان هناك صوم للمؤمنين يجب ان يختلف باختلاف كمالاتهم ودرجاتهم كما هو واضح طبعا مع عدم ترك الواجبات الاجتماعية اللازمة لا سيما على المتعذر عليهم الرزق وما شابهها من الامور الضرورية لتسيير الحياة

 اذن فليكن صومكم ويومكم في رمضان لله سبحانه وتعالى وطبعا هذا لا يعني ان غادرنا رمضان تركنا الطاعة والتكامل والعياذ بالله!!!..

المزيد في مقالات
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته إن ما فهمناه من طيات كلام سماحته في الجلسة الاخيرة.. إن اكثر ما احزنه وآذاه هو مدعوا الانتماء لال الصدر وخصوصا
بعد أن فارقنا لمدة كانت طويلة علينا.. فما عدنا نطيق ( الفراق ) أمرني بجمع ثقاته على (قِلَتهم)وهم: السيد اليعقوبي والشيخ الجياشي والكريماوي والاسدي والعذاري وابو
السلام عليكم قال لي قائدي... لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر شكرا لمن التزم بالسلمية وان عادوا عدنا وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله واسالكم
السلام عليكم السلام على شهداء الاصلاح فدماؤهم مشعلا ينير لنا الدرب ايها الاخوة المتظاهرون فلتحولو تظاهراتكم الى اعتصام امام مولات الفاسدين فلا يدخلنها احد للتسوق والتبضع لمدة لا
1- ابعدوا الحنانة عن المشاكل 2- للمعلومة: ان من بقي مع سماحة السيد من المعاونين:هم: أ- السيد مصطفى اليعقوبي ب _ الشيخ محمود الجياشي ج _ الشيخ حسن العذاري د_
على كل من الاسماء المدرجة ادناه.. ترك العمل التجاري الحكومي بأسم التيار ام بغير اسمه خلال مدة اقصاها النصف من شهر رمضان وتسليم كل المتعلقات
Powered by Vivvo CMS v4.7