...">

سماحة السيد القائد مقتدى الصدر( اعزه الله) يصدر بيانا حول الأحداث الاخيرة ويعلن استعداده للتنسيق مع بعض الجهات الحكومية لتشكيل (سرايا السلام) للدفاع عن المقدسات

عدد المشاهدات : 157094

المكتب الخاص/ النجف الاشرف 

اصدر سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر(اعزه الله) بيانا هاما حول الأحداث الأخيرة في البلاد، حيث قال سماحته ان القوى الظلامية كانت تتأهب للانقضاض على ركام وضحايا القرارات الخاطئة والطائفية العمياء. وبدأت المجاميع الخارجية باحتلال بعض مناطق العراق الحبيب حتى وقعت اسيرة بأيديهم وسط سكوت وذهول الحكومة، وأضاف  سماحته ان الحكومة قد ضيعت كل الفرص لاثبات ابويتها فها نحن نرى العراق ينزف اكثر من ذي قبل ، واشار سماحته :  ومن منطلق تجربتنا السابقة وقيامنا بواجبنا آنذاك ، سواء مقاومتنا للمحتل أودفع الارهابيين الذين حاولوا تدنيس المراقد والمساجد والكنائس وما نتج من تلك الوقفة من ردود افعال سلبية حتى من اقرب الناس الينا فضلا عن غيرهم ومن منطلق الحفاظ على لحمة العراق وفسيفساءه ، فلست انوي زج ابناء العراق بحرب قد زجنا بها بعض ذوي السياسات المنحرفة .  بيد اني لا استطيع الوقوف مكتوف الايدي واللسان امام الخطر المتوقع على مقدساتنا واعني بها: (المراقد والمساجد والحسينيات والكنائس ودور العبادة مطلقا ) لذا فاني ومن معي من المخلصين الثابتين على العهد ممن لم تغرهم الدنيا برواتبها وسياراتها وممن لم يسمعوا للاشاعات من الحق وقياداته وممن اذا سكتنا سكتوا واذا تكلمنا اطاعوا .... على اتم الاستعداد ان ننسق مع بعض الجهات الحكومية لتشكيل ( سرايا السلام ) للدفاع عن المقدسات المذكورة آنفاً بشرط عدم انخراطها الا مؤقتا في السلك الامني الرسمي وبمركزية منا لا بالتحاق عفوي يسبب الكثير من الاشكالات ......

وفيما يلي نص بيان سماحته 

 

المزيد من الاخبار
 المكتب الخاص / النجف الأشرف  بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ (ذلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوب) صدق الله العلي العظيم  انتهالاً من معين المعصومين الذي لا ينضب،
اعلموا ايها الاخوة الكرام: أن قائدكم الصدر قد سار على خطى حثيثة وسريعة نحو المجد والخلود، فأصبح قائدا للجميع وما عاد مختصا (بالتيار الصدري كما
المكتب الخاص / النجف الأشرف بحزن ضرب صدرَ الضحى بحوافر الظلام الموحِش ، وآلام تزداد سعيراً كلما مر الزمان، وبغربةٍ لعترةِ الطهر لم تزل تصرخ في
المكتب الخاص / النجف الاشرف الى مواطن ذكراه العطرة تهفو القلوب، وعلى اسطر سيرته المباركة، ينسج المحبون حروف المودة، ومن تلقاء الفراق هبت نسائم الاشتياق، فأومضت
المكتب الخاص / النجف الأشرف بحزنٍ شجيّ على نبيٍّ تيتمتْ بفقدهِ أمّة، ورسولٍ لإنسانيةٍ لم تزلْ تقتفي آثارَه لتستمر حياتُها، وسيدٍ لكائناتٍ تنحني في حضرتهِ إجلالاً
المكتب الخاص / النجف الاشرف احياءً لذكرى وفاة النبي الاكرم  محمد بن عبد الله  ( صلى الله عليه وأله وسلم) تشرف سماحة حجة الإسلام والمسلمين القائد