...">

سماحة السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر (أعزه الله) يوجه نداءً تاريخياً الى الشعب العراقي ويدعوه للانتفاض السلمي لاجتثاث المفسدين وتخليص الوطن من الشرذمة الضالة المضلة من خلال الاعتصام امام بوابات الخضراء

عدد المشاهدات : 117332

المكتب الخاص/ النجف الاشرف

"واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا" بهذه الآية الكريمة المباركة ابتدأ سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر (أعزه الله) بيانه الذي وجه من خلاله نداءً تاريخياً الى الشعب العراقي ولكل عراقي شريف محب للإصلاح ومحب للعراق والعراقيين والى المتظاهرين الابطال الذين تظاهروا في ساحة التحرير بكل شجاعة وثبات واصرار على الاصلاح الى الانتفاض لبدء مرحلة جديدة من الاحتجاجات السلمية الشعبية غير مرحلة التظاهر ، حيث دعا سماحته العراقيين الشرفاء الى الاعتصام أمام بوابات المنطقة الخضراء اعتباراً من يوم الجمعة القادم الى نهاية المدة المحددة سابقاً لإنجاز الاصلاحات الجذرية والبالغة 45 يوم. 

وحث سماحته العراقيين الطالبين للإصلاح الى التوحد وتنظيم أمورهم من أجل اقامة خيم الاعتصام  السلمي قائلاً سماحته (رعاه الله) "هذا يومكم لاجتثاث الفساد والمفسدين من جذورهم وتخليص الوطن من تلكم الشرذمة الضالة المضلة". داعياً (أعزه الله) المعتصمين "الرجوع الى اللجنة المنظمة لذلك الاعتصام الوطني السلمي".

وحيا سماحته المتظاهرين الابطال مثنياً على شجاعتهم وثباتهم واصرارهم على الاصلاح، كما حيا سماحته كافة القوات الأمنية قائلاً : "أحيي كافة القوات الأمنية التي كانت يداً بيد مع المتظاهرين وكانوا العين الساهرة من أجل سلامتهم وأسأل الله أن يثبت أقدامهم وينصرهم على القوم الظالمين".

وفي ختام البيان شدد سماحته على عدم التقصير في الاعتصام معتبراً التقصير خذلاناً للوطن آملاً سماحته "من الجميع أن لا يقصّر في ذلك فإني أجد ذلك من واجبات المواطن لنصرة وطنه والا سيكون مقصراً أمامه وخاذلاً له  لاسمح الله" داعياً الله سبحانه وتعالى أن يثبت أقدامهم ويسلمهم من كل سوء.

 اليكم نص بيان سماحته

 

المزيد من البيانات