سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) : اعتصامنا من اجل الشعب ونيل حقوقه ، ويوصي الاحبة المعتصمين بعدة وصايا محذراً من الاستماع الى الاشاعات والانجرار خلف الاستفزازات

عدد المشاهدات : 139720

 المكتب الخاص \ النجف الاشرف

اعتصاماَ بالله وحبا للوطن ومن أجل انقاذه من الظلم والفساد يعلن سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر(أعزه الله) الثوابت التي سيلتزم بها الاخوة الاحبة المعتصمين السلميين امام ابواب المنطقة الخضراء حيث قال سماحته :" لا دماء ... لا تراجع ... لا استسلام ... لا صِدام ... لا سلاح ... لا قطع طرق ... لا اعتداء ...لا عصيان اللجان المسؤولة عن الاعتصام ... لا للفساد ... لا للمفسدين ... لا للطائفية ... كلا لسماع الاشاعات ... نعم للتنظيم ... نعم للتعاون مع القوات الأمنية ... نعم للاستمرار بالاعتصام ... نعم للوطن ... نعم للإصلاح نعم للوحدة ... نعم للتعقُّل .

وجاء في البيان الذي اصدره سماحته اليوم الخميس السابع من جمادى الثانية 1437 الموافق للسابع عشر من آذار  2016 ان الاعتصام سيكون سلمياً أمام بوابات المنطقة الخضراء التي تعتبر معقلاً لدعم الفساد غالباً وسوف لن يكون ضاراً لغير المفسدين مؤكدا سماحته ان التهديد والاشاعات لن تثني المعتصمين من أجل الوطن.

كما وجه سماحته (رعاه الله) نداءً الى الاحبة المعتصمين قائلاً:" أيها المعتصمون الأحبة المطلوب منكم التعقّل وعدم الانجرار خلف الاستفزازات فاعتصامنا من أجل انقاذ الوطن لا من أجل اغراقه في وحل الدماء وارجاعه الى نقطة الصفر... اعتصامنا من أجل الشعب وارجاع حقوقه"، واضاف سماحته(أعزه الله):" اليوم نعتصم بالله وحباً بالوطن لنبيّن للعالم أجمع مدى انضباطنا وتنظيمنا وحبنا للسلم والسلام وتعقلنا أمام جميع المخاوف ونبذنا للعنف".

وقال سماحته (أيده الله):" اذا قيل لكم ارجعوا وأن لا تعتصموا فلا تقولوا قولاً ولا تفعلوا فعلاً الا بعد مراجعتنا في ذلك، مبينا سماحته (رعاه الله) عن وجود اساليب اخرى فاعلة تبهر محبي الديمقراطية والسلام والديمقراطية وستكون فاعلة بما لا يقل عن الاعتصام أثراً ونفعاً.

ودعا سماحته الاخوة المعتصمين الى اكمال الاستعدادات للاعتصام يوم غد قائلا:" هيا أيها الأخوة معاً لنكون جاهزين ليوم غد بكل الاستعدادات المادية والمعنوية والتزموا التزاماً كاملاً شاملاً بكل التعاليم الأمنية والإدارية والتنظيمية التي خطتها لكم اللجنة المشرفة فلعل اعتصامنا يطول". وقال سماحته:" والكل سيعتصم فكلكم من الوطن والى الوطن ولا يتغلغل لنفوسكم الشك أو الملل ولا يحول دون اعتصامكم عرَض أو مرض أو اشاعة أو خوف أو أي أمر دنيوي آخر فحتى الموظفين الذين يتحلون بالنزاهة ملزمون بالاعتصام الا من تلطخت يداه بالإثم والفساد.

وختم سماحته (نصره الله) :" فاعتصموا إنا معكم بالله نعتصم ... وما النصر إلا من عند الله.

 

اليكم نص بيان سماحته

المزيد من البيانات