| البيانات | سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) يصدر بياناً مهماً يعلن فيه وثيقة الشعب

سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) يصدر بياناً مهماً يعلن فيه وثيقة الشعب

  |   عدد المشاهدات : 481690
سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) يصدر بياناً مهماً يعلن فيه وثيقة الشعب

المكتب الخاص / النجف الاشرف

أصدر سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر(اعزه الله) اليوم السبت الثامن من شهر رجب الأصب 1437 الموافق للسادس عشر من شهر نيسان 2016 وثيقة الشعب على خلفية تكلل الجهود الشعبية بالنجاح النسبي لأجل الغاء المحاصصة السياسية المقيتة، وقد جاء في مطلع الوثيقة التي خطتها أنامل سماحته (رعاه الله):- " بعد أن تكللت الجهود الشعبية بنجاح نسبي لأجل الغاء المحاصصة السياسية المقيتة والتي لا تزال تنهب مقدرات الشعب وقوته وحقوقه، وبعد أن اعتصم البرلمانيون داخل قبة البرلمان لأجل مساندة شعبهم والمطالب المشروعة لهم".

واستنكر سماحته السياسات المقيتة للحكومة السابقة التي تريد حرف الطريق الصحيح قائلا (أعزه الله):" قامت بعض الشخصيات وتوابعها بإرجاع سياساتها المقيتة لتحرف الطريق الصحيح عن مساره ولتجير ذلك لصالح مآربها الشخصية والحزبية الدنيئة  فتباً للحكومة السابقة ولقائدها قائد الضرورة صاحب الولاية الثالثة المنهارة مبينا أن الحذر صار واجبا من هذه الناحية.

وذكّر سماحته(أيده الله) بوصاياه التي قدمها من داخل الخيمة الخضراء والتي تدعو الى أن يقول الشعب قولته وان يصول صولته لا بالعنوان الصدري بل بالعنوان العام. مشيرا الى طفح الاصوات النشاز المطالبة بالمحاصصة وارجاعها بعناوين وحجج ما أنزل الله بها من سلطان.

وأصدر سماحته(أعزه الله) عدة نقاط داعيا الى الالتزام بها منها على الرئاسات الثلاثة التنسيق لعقد جلسة برلمان وتقديم الكابينة الوزارية المتصفة بالتكنقراط المستقل دون النظر الى أصوات المحاصصة المقيتة مراعاة لصوت الشعب المظلوم وطرحها على التصويت فوراً وخلال مدة أقصاها (72 ساعة)  داعيا (رعاه الله)الى الابقاء على الاعتصام داخل قبة البرلمان وبإسناد شعبي لا مثيل له من خلال الاحتجاجات السلمية. كما دعا سماحته الوزراء الحاليين تقديم استقالاتهم فوراً للتمهيد للنقطة الاولى مضيفا (اعزه الله) :" وعليه فالشعب مطالب بالضغط على الوزراء ومقراتهم لتحقيق هذا المطلب".

وطالب سماحته (أيده الله) رئيس الوزراء اعطاء مدة زمنية محددة لتصحيح مسار باقي العملية السياسية كالدرجات الخاصة والهيئات وغيرها... على أن لا تزيد هذه المدة عن 45 يوماً.

كما نصح سماحته(أعزه الله) رئيس الوزراء الى استغلال الدعم الشعبي وعدم الانصياع للكتل السياسية المنادية بالتحزب وعدم توقيع اتفاقيات مخالفة للرأي الشعبي واضاف سماحته "وفي حال عدم تجاوبه مع هذه المطالب فأكرر يكون الأمر موكول الى الشعب. نائياً بنفسه عن أي مهاترات سياسية. 

وفي ختام البيان قال سماحته (أعزه الله):" إني قد جعلت نفسي في خانة الشعب وتخليت عن خانة السياسيين المتحزبين وسوف لن أتدخل بأي حوارات وتوقيعات معادية للشعب فحب الشعب من الايمان أيضاً وبغض أعداء الشعب من الايمان لا محالة.

اليكم نص بيان سماحته