الرئيسية | | من وحي الذكرى | الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) منقذ الانسانية وأملها المنتظر

الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) منقذ الانسانية وأملها المنتظر

عدد القراءات : 8002

المكتب الخاص / النجف الاشرف

من أعماق الليلة العظيمة، لاح الفجر الاكمل، ومن جوف صمتها الرهيب، انطلق صوت الهدى، ليخترق حجب الظلام، ومن بين شفاه الصبر الذابلة، تلت الارواح نشيد الحياة، فرددت معها ثغور السنين، بصوت واحد، ذلك النشيد بروح العدالة، ولغة الانتظار، في ليلة قلبها الاكوان، سيبعث الامل وتنشر على ظهرها صحف الولاء، وتحشر قوافل الصبر، على ضفاف حوض الظفر، لتستنشق الفردوس عطر النقاء. في ليلة الآجال سيطلب الكمال، ويعود الامل.

 يا ايها الهائم في غياهب القرون، والسائر على اشواك ذنوبنا، يا ايها المكبل بسلاسل الصبر، والمثقل بحمل الرسالات، يا جريحا ينزف الم الماضي والحاضر، ياغريب الاوطان يامن تقطعت به السبل ولازال يجول في قفار الحسرات، يادموع الشوق المتناثرة، على ثرى العشق والولاء، ياعبرة شّيدت على متونها المحاريب، وأمنية احنى ظهرها الزمن، يا حزنا تربى في الاحشاء، ونمى بحجر المحن، يا قمرا ابتلعت نوره ظلمة القلوب فغاب النهار .

متى يفور تنور الانتظار، ويموج طوفانها، متى تضج ارادة الصبر لتشمر عن سواعدها، متى ينتفض صوت العدل، وتزمجر الكرامة، وترتفع رايات الحرية، بالأياد المحمدية، لتمزق بساريتها قطع الظلام، متى ستمتد الاكف العلوية الى السماء لتقتطف النجوم وترصّع بها منائر الاتقياء، متى ستزحف جحافل الثورة الحسينية، لتقيم دولة العدل الالهية، متى سيقام ميزان الحق، كف منه بيد المعصوم واخرى في اقاصي العلياء، متى سينطق ثغر الالم، ليستغيث المظلوم، وتبث الدموع صور الجراح، متى سينجلي غبار الذل ليشرق وجه الكرامة والاباء.

يبن الرسالة والفجر، يبن الجراح والثأر، هاهي الدماء اهرقت، والارواح زهقت، والارحام قطعت، واضحى الظلم يتقلب في البلاد، واستبيح الدين والعباد، يبن التائهين في الفلوات، والحرائر المسبيات ، تلاشت بقايا الاحسان، وتسّيد الطغاة وشاع ظلم بني الانسان,

غدا سيبزغ فجر النبوة، ونستنشق عطر السماء، ثم سيرتفع اذان العدالة، ليملأ الارجاء، وستصطف القلوب النقية، لتعانق الحب، غدا ستقام حضارة الانسان، على انقاض الظلم والطغيان، وسيكتب التاريخ من جديد، وتستعيد الكرامة امجادها، غدا ستبرق عين الحق، وسينهمر من محاجرها غيث الحقيقة، لتروي قلوب البصيرة، غدا سيرتدي الوطن، وشاح السلام، ويتلو نشيد الانتظار، ثم سترتفع من المنائر والمآذن، اصابع تلوح بالانتصار، غدا ستحج الاكوان، الى ارض المستضعفين، بإحرامها الوجودي، وخشوعها المهيب، وتنادي لبيك لبيك يا امام الوارثين.

 

 

المزيد في من وحي الذكرى
قمرٌ في ظلمة الطف، طاف نوره قبل الأوان، بازغ حتى في عرجونه، وفيٌّ في زمن الغدر والخذلان، يشع نوراً من هدى الإمامة، ويدور شوقاً في
المكتب الخاص / النجف الاشرف يمر الزمن وتمضي القرون والعقود ، وتنكث البيعة هنا وهناك تنقض العهود ، وغدرة الحقد بسوط السموم، واخرى ببغض الضربة عند
المكتب الخاص / النجف الاشرف دنا القضاء واقترب القدر، وتلوح في الافق ظلامة، ، تنبع من أقاصي الجاهلية ، ومن كهوف الكفر، وغيوم السواد عادت لتغطي
المكتب الخاص / النجف الاشرف بين الصمت والصخب ، شوق في حشاشة القلب يتأجج ، وعيون الصبر معتبرة ، وفي رمضاء اليأس مع الاحلام نتوسد ،
المكتب الخاص / النجف الاشرف من شعبان المودة، فاحت نسائم الانتظار، وتفتحت أزاهير الصبر، لتملأ الوجود عبقا، ليلة غمرتها السعادة، وطافت بأمواجها الافراح، ليلة كالبحر، يجري
المكتب الخاص / النجف الاشرف عطشت الحياة لكوثر ، فراحت تغدو بلهفة ، على الوديان ، تجر بحافرها اليأس ، فلا وصال يرتجى ، ولا حِسان
Powered by Vivvo CMS v4.9