مقالات
قيل في الحكمة: (من استعان بغير الله ذل) ولذا فانني لو اردت ان اطرح سؤالا لك عزيز القارئ فسأوجهه بهذه الصورة: ايهما تختار (العز) ام
كثيرون هم السادرون في الغي والمنغمسون في الدنيا الدنية، وكثيرون هم الغافلون الذين نسوا الله فانساهم انفسهم والاكثر من ذلك كله.. هم الذين يتمسكون بالاسباب
    نعمة الكهرباء كما هي نعمة المطر او الشمس، تبطر العراقيون عليها فحرمهم الله تلك النعم.. فهم اسرفوا بالكهرباء فصارت مفقودة وتململوا من الامطار فصارت شحيحة
بعد ان وقع بين يدي سماحة السيد مقال بعنوان: (براني السيد الشهيد محمد الصدر) للاخ (حيدر الشويلي) كلفني بالرد عليه بطريقة لائقة ان ذلك المقال
من الضروري جدا الحفاظ على الجسد الصدري موحدا قويا وخصوصا مع ما يواجهه من المخاطر والعداوات التي كان سببها اما جهل البعض واستعدائهم للاخرين او
صدق الله السميع العليم حينما قال في كتابه العظيم: (ان قومي اتخذوا هذا القران مهجورا) لكن لا ينبغي ان نفهم الآية بالمعنى الحرفي، فلفظ (القران)
الصفة السائدة في عصرنا هذا وزماننا هذا هو التماشي مع ما يريده عوام الناس ومنهم من يتحاشى مخالفتهم، وكل ذلك لاجل ارضائهم او قل استرضائهم
اشد من الم (القرحة) ان ترى الناس يحتفلون برأس السنة الميلادية التي لم تثبت فقهيا، متناسين ان سنتنا الوحيدة هي السنة الهجرية ليس الا، والامض
كما قال امير المؤمنين وقائد الغر الميامين علي ابن ابي طالب (روحي له الفداء): (كاد الفقر ان يكون كفرا) بمعنى ان الفقر قد يكون في
first back 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 next last المجموع: 198 | عرض: 109 - 117