مقالات
ان الكثير من العراقيين الشرفاء يكنون المحبة او الولاء لال الصدر الكرام عموما وللصدر القائد خصوصا. والكثير منهم قد اخذ على عاتقه طاعتهم والسير على نهجهم
وقف الكثير من اصحاب القلوب الضعيفة مذهولين بل معجبين بما قاله (قيوسي) من ان القادر الوحيد على لم شمل التيار هو (الصدر القائد) وهنا كلفني
الروم كلمة ترد في الاحاديث والروايات عن اهل البيت يراد بها (الغرب) عموما ولعلنا نريد بها: (امريكا) فهي بعد ان اختلقت وزرعت الدكتاتور جاءت بحجة ازالته
يظن البعض ان (كتلة الاحرار) تمتلك (العصا السحرية) او (الفانوس السحري) او الجني الذي يخرج من القمقم، فمتى احتاج صدري عاطل عن العمل او معتقل
احدى شرائح المجتمع وكما وصفها سيد الوصيين علي (روحي له الفدى) حينما قال: ... وهمج رعاع ينعقون مع كل ناعق.. بل هم كسعفة في مهب الريح
جاءت الاستغاثات من كل مكان بان (ابو ليث) نسيب (المنتهي ولايته) قد حوصر في البصرة ... فوصل ذلك الى مسامع الصدر القائد، فامر بفك الحصار
مد (سبايدر مان) خيوطه العنكبوتية ليواصل طيارانه ليصل الى قاعدة (سبايكر) لكن يا ترى ما الذي اخر (سبايدر مان) عن انقاذ من كان محتاجا للمساعدة
يقال في الحكمة: فاقد الشيء لا يعطيه  فمن افتقد الحكمة لا يمكن ان يعظ الناس ومن لا علم له فلا يمكن ان يعلم الاخرين وهكذا
تترد في اروقة الصحافة بالعموم وصفحات (الفيس بوك) واشباهه بالخصوص ان (قيوسي) مثُل بين يدي قائده  ولابد ان هناك اسس للتعامل مع الاخبار التي لا
first back 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 next last المجموع: 202 | عرض: 154 - 162