مقالات
كثيرا ما عانى المجتمع الاسلامي من ويلات الافكار الغربية ومخططاتها اللئيمة، بل وان اثارها باتت جلية وواضحة لكل ذي نظر ولعل من اخطر هذه المخططات
قد اتفق الجميع على ان افضل وسيلة للدفاع هو : (الهجوم) وما حدث من تقدم ميداني عسكري لفصائل المقاومة الداعمة للجيش العراقي في حربها ضد
 من الغريب بل من المحرم ان نسمع أصواتا تنفي او تستبعد ان (قصفا) امريكيا طال (سرايا السلام)، فكأني بهذه الاصوات تحسن الظن بسيدة الارهاب وراعية
كثير منا من يجهل معنى (الاسلام) فهم مسلمون بلا روح الاسلام وجوهره، بل استطيع القول: ان  اسلامهم (هكذا وجدنا ابائنا ونحن على اثارهم مقتفون)، والتقليد في
(نتن ياهو) هو ذاك الذي اعلن العداء للاسلام بصورة رسمية ودولية وخصوصا اذا التفتنا ان خطابه كان امام الجمعية العامة للامم المتحدة وبتصفيق من بعض
دأبت انت وامثالك في قناتكم (الموقرة) على تأجيج نار الطائفية بكل ما اوتيت من قوة، وسار على نهجك الكثيرون، بل وكرست كل جهدك في برنامجك
لا يخفى على الكثيرين منكم وجوب صلاة الجمعة والالزام بحضورها اضافة الى وصية سيد الجمعة التي قال فيها:(استمروا على صلاة الجمعة..) فانني في هذه المقالة اريد
جيل الشباب: وهو الجيل الناتج عن ما قبله من مراحل الحياة او قل هو ثمرة الطفولة، مثله مثل النبتة التي هي ثمرة البذرة المزروعة في
يسارع الفرد الى ايجاد (قط) حينما يرتع (الفأر) في بيته، فاذا تخلص من الفأر احس بضرر القط الذي صار يلهو بالبيت بلا رادع فيضطر ذلك
first back 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 next last المجموع: 198 | عرض: 136 - 144